السلاسي تترافع في الإتحاد البرلماني الدولي للنساء حول صحة الأم و الطفل نتيجة كوفيد19

يشارك البرلمان المغربي، في اجتماعات الدورة الثالثة والثلاثين لمنتدى النساء البرلمانيات، وذلك ضمن فعاليات الجمعية العامة الـ144 للاتحاد البرلماني الدولي، المنعقدة حاليا في بالي بإندونيسيا.

ومثل الشعبة البرلمانية المغربية في هذه الاجتماعات النائبة البرلمانية خدوج السلاسي، عضو الفريق الإشتراكي بمجلس النواب.

و في مداخلة لها في الاتحاد البرلماني الدولي للنساء حول محور صحة الأم و الطفل نتيجة كوفيد 19، أكدت خدوج السلاسي أن المغرب تعامل بشكل جيدا مع جائحة كورونا،  حيث كان هناك  صندوق مواجهة كوفيد لدعم الاسر والمقاولات، كما كانت هناك إمكانيات التلقيح المجاني لجميع المواطنين. مشيرة إلى أنه لحدود اليوم زُهاء 25 من أصل 35 مليون مغربي الذين تلقوا على الأقل الجرعة الثانية من اللقاح.

و سجلت النائبة الإتحادية، أن هذا لا يمنع مطلقا من الحديث عن المشاكل الحقيقية المرتبطة بالجائحة، فقد ارتفعت درجة العنف داخل الفضاءات الخاصة، لأن الرجال كانوا متواجدين و على غير عادتهم مع النساء داخل فضاءات مغلقة، و خصوصا أنهم كانوا متوترين نتيجة فقدان إمكانية الشغل.

و أوضحت المتحدثة، أن النساء أصيبت بنوع من الإجهاد الذهني خلال الحجر الصحي، لأنهن كانوا مطالبات أن يقمن بمجموعة من الوظائف الصحية والغذائية و التربية و الاهتمام بالأطفال إلى غير ذلك.

وخلصت السلاسي  إلى أنه ما سجل في المغرب كما سجل في مناطق أخرى من العالم، هو ارتفاع نسبة تزويج القاصرات بكل ما يرافق ذلك من مشاكل لا بالنسبة للأمهات ولا بالنسبة للأطفال، حيث يعاد انتاج بؤس الأطفال، والذي كشفت عنه كوفيد و كما هو الحال أعتقد في مناطق في العالم هو الحاجة الضرورية إلى المقاربة النفسية لعلاج الاثار المترتبة عن كوفيد.تضيف المتحدثة.

و أكدت، أن الصحة النفسية اليوم لا تقل شأنا عن الصحة الجسدية، فقد أصبحت كالخبز والهواء تماما. و أضافت قائلة: “نحن في البرلمان الدولي ونحن النساء تحديدا، يجب أن نترافع من أجل تكافؤ الفرص ليس فقط بين النساء والرجال في ظل الأوبئة والأزمات، ولكن أيضا في ظل العدالة الاقليمية بين مناطق العالم. “

و ختمت السلاسي، بأنه ما تم الإحتفاظ به كعلامة جيدة هو ما نسميه بالتباعد الجسدي، ففكرة التباعد الجسدي لأنها تضمن على الأقل أن هنالك عدم التماس الضروري بين أجساد النساء والرجال وذلك تحسبا لأي تحرش جنسي.

error: