زعيم كوريا الشمالية يأمر بإغلاق عام في البلاد بعد إعلان أول إصابة بـ”أومكرون”

أمر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون، اليوم الخميس، بفرض إجراءات إغلاق عام على المستوى الوطني بعدما سجلت البلاد أول إصابة بمتغير “أومكرون” لدى مرضى، بحسب ما أفاد الإعلام الرسمي.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن كيم “دعا كل مدن البلاد وكل مقاطعاتها إلى فرض إجراءات حجر صارمة على أراضيها، وإلى تنظيم العمل والإنتاج بعد عزل كل وحدة عمل وكل وحدة إنتاج وكل وحدة سكنية عن بعضها البعض”.

وذكرت الوكالة أن كوريا الشمالية عقدت اجتماعا للمكتب السياسي في بيونغ يانغ بحضور الزعيم كيم لمناقشة “حالة الطوارئ الأكثر خطورة” في البلاد في نظام مكافحة الفيروس الذي تمت السيطرة عليه بحزم لأكثر من عامين.

وقالت إن السلطات خلصت إلى أن العينات التي تم جمعها من مرضى مصابين بالحمى يوم الأحد في بيونغ يانغ كانت مطابقة لعينات “أوميكرون”.

وخلال الجلسة، تعهد كيم بالتغلب على “الأزمة غير المتوقعة” وأصدر تعليمات لجميع المسؤولين بوقف كل احتمال لانتشار الفيروس بشكل كامل.

ودعا كيم بعد ذلك إلى “تشديد اليقظة على جميع الجبهات على طول الحدود والبحر والجو لمنع حدوث فراغ أمان في الدفاع الوطني للبلاد”.

وقالت كوريا الشمالية إنها تهدف إلى إدارة ومنع انتشار الفيروس بشكل مستقر، وكذلك علاج المرضى المؤكدين “لاقتلاع مصدر انتقال العدوى في أقصر فترة ممكنة”.

error: