تحذيرات من نشوب حرب دينية في فلسطين المحتلة

ردا على قرار القضاء الإسرائيلي القاضي بأداء صلوات يهودية في “الأقصى”، أعلنت وزارة الخارجية الفلسطينية إن سماح المحكمة الإسرائيلية للمتطرفين اليهود الذين يقتحمون المسجد الأقصى بأداء طقوس وصلوات تلمودية، بما في ذلك تلاوة الترانيم والسجود على الأرض، بمثابة إعلان صريح للحرب الدينية التي تهدد بانفجار ساحة الصراع والمنطقة برمتها.

وأضافت الوزارة أن هذا القرار يمثل انقلابا إسرائيليا رسميا على الوضع القائم في المسجد الأقصى وتغييره بالكامل، وشددت على أن القرار “دليل جديد على أن منظومة القضاء والمحاكم في إسرائيل جزء لا يتجزأ من منظومة الاحتلال نفسه” ودليل آخر على توفير الحماية القانونية والتغطية لاقتحامات المتطرفين اليهود للمسجد الأقصى، بهدف تكريس تقسيمه الزماني ريثما يتم تقسيمه مكانيا.

وحذرت الرئاسة الفلسطينية من قرار محكمة الاحتلال السماح للمستوطنين بأداء طقوس تلمودية في الأقصى، واصفة الأمر بأنه “مساس خطير بالوضع التاريخي القائم في الحرم القدسي”.

وقال ديوان قاضي القضاة الفلسطيني إن أي محاولة من قبل الاحتلال الإسرائيلي لتغيير الوضع التاريخي في الأقصى ستقود إلى حرب دينية، وحذر من أن “السماح للمستوطنين بأداء طقوسهم التلمودية داخل الأقصى تمهيد لمخطط التقسيم الزماني والمكاني”.

error: