معرض فوتوغرافي يوثق بالصور دور الإتحاد الاشتراكي في تأسيس مهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط

عبد الرحيم الراوي

تم اليوم الإثنين 13 يونيو بفضاء متحف الفن الحديث، ولأول مرة في تاريخ مهرجان تطوان، فتح معرض خاص بالصور الفتوغرافية، توثق لأهم اللحظات التي طبعت مسار المهرجان مند دورته الأولى سنة 1986.

وحسب تصريح إعلامي لعبد الكريم الشيكر، المسؤول عن المعرض وعضو إداري بمؤسسة المهرجان، فإن الصور قد تم اختيارها ليس بشكل كرونولوجي، بل يظهر عليها تفاوة من حيث الزمن بشكل ممنهج ومقصود، كي تعطي فرصة الاستمتاع للزائر بأن يسافر عبر الصور القديمة والحديثة، في مسار حافل بالمغامرات تصطدم فيها السياسة بالثقافة، خاصة وأن الاتحاد الاشتراكي الحزب المعارض آنداك، الذي كان يترأس الجماعة الترابية لمدينة الحمامة البيضاء في فترة الثمانينات، كانت له بصمة، يشهد عليها المعرض الفوتوغرافي، في إعطاء الانطلاقة الأولى للمهرجان إلى جانب المرحوم نور الدين الصايل وأحمد حسني رئيس مؤسسة المهرجان.

وفي سؤال لأنوار بريس بخصوص غياب تعاليق مصاحبة للصور المعروضة، ثمن الاستاد عبد الكريم الشيكر تلك الملاحظة، ووعد بتداركها في المرة القادمة، مؤكدا أن فكرة المعرض أصبحت ركنا أساسيا ضمن الأنشطة الثقافية والفنية لمهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط.

وأضاف المسؤول، أن الأرشيف القديم يبقى ضعيفا من حيث الصور، ذلك أن فترة الثمانينات لم تكن وسائل التصوير متوفرة مقارنة بزمننا هذا، لكن يضيف عبد الكريم الشيكر بأن المهرجان أصبح الآن يتوفر على أرشيف مهم وغني بالصور النوعية والتي تحترم التيمة لكل دورة من فعالياته.

 وللحفاظ على هذا الأرشيف، تم اتخاذ قرار بشأن إنجاز كتاب كوثيقة مهمة تجمع كل مراحل الدورات السابقة لمهرجان تطوان، وهي بادرة استحسنها الزائرون للمعرض وعشاق سينما البحر الأبيض المتوسط.

error: