عبد الإله حيضر لوزير الصحة: الإغلاق يعني الشلل التام لقطاعات حيوية و لا مفر من التعايش مع كوفيد

التازي أنوار

ساءل الفريق الاشتراكي بمجلس المستشارين، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، عن التدابير المزمع اتخاذها للحد من انتشار فيروس كورونا، نظرا للتطورات المقلقة الأخيرة التي تعرفها بلادنا.

و نوه المستشار عبد الإله حيضر، باسم الفريق الاشتراكي بمجلس المستشارين، بالمجهودات والتضحيات التي قدمها و يقدمها جنود الصفوف الأمامية من أطباء وأطر ومهني الصحة ، والأمن الوطني والدرك الملكي، والقوات المسلحة الملكية، والقوات المساعدة والوقاية المدنية، والسلطات المحلية، ونصفق لهم بحرارة على الخدمات الجليلة التي قدموها ولا زالوا يقدمونها حماية للوطن والمواطنين.

وشدد المستشار الإتحادي، أنه بعد أن تنفس المغاربة الصعداء من جائحة كورونا وانعكاساتها السلبية على مستوى جميع المجالات، نفاجأ بارتفاع الحالات إلى ألف حالة تقريبا خلال هذا الأسبوع، مما أثار معه تخوفات المغاربة من العودة إلى الإجراءات الصارمة، أشدها إغلاق الحدود والبيوت والفنادق وأماكن الترفيه والاستجمام ومنع السفر والأعراس والمخيمات، ونحن في فصل الصيف.

و سجل عبد الإله حيضر، في تعقيبه على الوزير خلال جلسة الاسئلة الشفهية بمجلس المستشارين اليوم الثلاثاء، أن هذا الصيف سيعرف إقبالا كبيرا من الوافدين سواء مغاربة العالم أو السياح، لقضاء عطلتهم الصيفية بعد إغلاق دام ثلاث سنوات، والإغلاق في هاته الفترة يعني المزيد من تعميق الأزمة الاقتصادية، و يعني الشلل التام لقطاعات حيوية، لم تعد تتحمل اليوم الإستمرار في هذه الأزمة.

وتابع المستشار البرلماني في تعقيبه، ” من خلال تتبعنا لمستجدات الجائحة، نروم إلى استراتيجية التعايش مع الفيروس، و هذه رغبة جميع المغاربة، لا مفر من التعايش مع الفيروس سواء اليوم أو مستقبلا، مع تحمل المواطن كامل مسؤوليته في أخذ الاحتياطات اللازمة لتفادي كل ما من شأنه أن يضر بصحته وبصحة الآخرين. “

error: