أعمال فنية: انعقاد المزاد ال75 للشركة المغربية للأعمال والتحف الفنية بالدار البيضاء

نظمت الشركة المغربية للأعمال والتحف الفنية (CMOOA)، مساء أمس الأربعاء بالدار البيضاء، بيعا بالمزاد الخامس والسبعين لأعمال فنية، بعرض مجموعة مختارة من 54 عملا من مجموعات خاصة مغربية رفيعة.
وتم تقديم بمناسبة هذا المزاد أعمال غير منشورة لفنانين مغاربة كبار مثل محمد المليحي وفريد بلكاهية والجيلالي الغرباوي وأندريه الباز وأحمد الشرقاوي وميلود لبيد والشعبية طلال، فضلا عن محمد القاسمي.
ويضم المزاد الخامس والسبعين للشركة المغربية للأعمال والتحف الفنية أيضا أعمال فنانين عرب وعالميين مثل ضياء عزاوي، وجاك أزيما، وتشارلز حسين زندرودي، وبرنارد بوفيت، وإدوارد مارسيل ساندوز.
وتكشف الأعمال المقدمة في هذا المزاد عن بعض المجموعات المغربية الخاصة التي تحمل أعمال فنية كبرى. وبذلك تكرم بشكل خاص مجموعات الراحل مولاي أحمد العراقي، والراحل عمر بناني، والراحل محمد بن الشيخ، ولشخصيتين بارزين في الساحة الفنية الوطنية مثل جان كلود فريندو وفاضل العراقي.
بهذه المناسبة، أشار هشام الداودي، مؤسس الشركة المغربية للأعمال والتحف الفنية، في تصريح صحفي، إلى أن البيع بالمزاد الخامس والسبعين لأعمال فنية ل(CMOOA)، التي ستحتفل قريبا بعيده العشرين، “مهم جدا” لأنه يقدم أعمالا كبرى لفنانين رائدين تركوا بصماتهم على صفحات تاريخ الفن المغربي.
وأكد السيد الداودي أنه لشرف لCMOOA أن تقدم هذه الأعمال خلال هذا المزاد، معربا عن ارتياحه للاهتمام المتزايد بالفن المغربي الذي تخطت شهرته الحدود، مع المشترين من جميع أنحاء العالم.
وفيما يتعلق بالعمل الذي بدأته الشركة قبل أشهر للكشف عن بعض المجموعات الخاصة، أشار إلى أن الشركة نسجت، خلال عشرين سنة من وجودها، العديد من الروابط مع المولوعين بجمع التحف.
وحسب السيد الداودي، فإن “رابط الثقة الذي تم إنشاؤه” يشهد على الجهود التي تبذلها CMOOA “للترويج للفنانين وإبراز المكانة التي تستحقها أعمالهم”.
تجدر الإشارة إلى أن الشركة المغربية للأعمال والتحف الفنية (CMOOA)، التي تأسست في أبريل 2002 ، تعد أول دار للمزادات تم إنشاؤها في المملكة.
ومنذ المزاد الأول في 28 دجنبر 2002، نظمت CMOOA العديد من التظاهرات الموضوعاتية بين الدار البيضاء ومراكش بالإضافة إلى العديد من المزادات في خدمة الأنشطة الاجتماعية والثقافية.

error: