“عين الغزال 2000” تستهدف ساكنة حي الدرافيف بوجدة في نشاط تحسيسي

سميرة البوشاوني

تخليدا للأيام الدولية لمناهضة العنف ضد النساء التي تنطلق من 25 نونبر إلى 10 دجنبر من كل سنة، وفي إطار برنامج “تملك” نظمت جمعية وجدة عين الغزال 2000 بشراكة مع برنامج مشاركة مواطنة بجهة الشرق، نشاطا تحسيسيا لفائدة ساكنة حي الدرافيف احتضنه مركب الخدمات الاجتماعية السليماني بعد زوال يوم السبت فاتح دجنبر الجاري.

وفي تصريح لـ”أنوار بريس” ذكرت حنان شنيور منسقة برنامج “تملك”، بأن هذا النشاط التحسيسي جاء تنفيذا لخطة العمل المسطرة في البرنامج برسم سنة 2018، ويروم تشجيع المواطنات والموطنين على تبني موقف ينبذ العنف المبني على النوع الاجتماعي، وحثهم على تقديم الدعم اللازم للضحايا، وذلك من خلال توعية وإبلاغ الساكنة المستفيدة بسلبيات العنف المبني على النوع الاجتماعي وحجم خطورته ونتائجه الوخيمة، مع إعلام المواطنات والمواطنين بمختلف الخدمات المتوفرة والمتاحة للضحايا وبالقوانين الوطنية والدولية المتعلقة بمحاربة العنف ضد النساء وخاصة القانون الجديد 103-13 الصادر في شتنبر 2018.

وأضافت المتحدثة بأن النشاط التحسيسي لساكنة حي الدرافيف بوجدة، تم بشراكة مع برنامج مشاركة مواطنة “وهو برنامج يقوم به مكتب الأمم المتحدة لتخطيط الجمعيات بتمويل من الاتحاد الأوربي”، الذي اختار اللون البرتقالي للتعبير عن مناهضة العنف ضد النساء حاملا شعار “لنلون العالم بالبرتقالي”.

وعبر المشاركون في الحملة التحسيسية (نساء، شباب ذكور وإناث)، عن جهل تام بالآليات المتبعة في حال التعرض للعنف وبوجود خلايا التكفل بالنساء والفتيات ضحايا العنف على مستوى مدينة وجدة، في وقت أبانوا فيه عن وعي كبير بأنواع العنف الذي تتعرض لها النساء وبالحقوق الواجب تمتع المرأة بها، وذلك من خلال تجاوبهم مع منشط ومنشطات جمعية وجدة عين الغزال 2000 الذين حاولوا بلغة مبسطة اختبار معلومات الحضور وتصحيح الخاطئ منها وتقديم إجابات لمختلف استفساراتهم.

وتكلفت إحدى المنشطات بتعريف العنف المبني على النوع الاجتماعي والمستجدات التي جاء بها القانون 103-13 الخاص بمحاربة العنف ضد النساء، موضحة بعض التدابير الزجرية والتدابير الوقائية وكذا المساطر والإجراءات الحمائية التي جاء بها هذا القانون، كما قدمت للمشاركات الآليات المتوفرة على مستوى عمالة وجدة أنجاد والتي يمكن أن تتوجه إليها المرأة من أجل التكفل بقضيتها ومتابعة حالتها إذا كانت معنفة…

ونوهت منسقة برنامج “تملك” المنجز بشراكة بين جمعية وجدة عين الغزال 2000 والشبكة البلجيكية للعدالة والديموقراطية، حنان شنيور، بالتجاوب الكبير للساكنة المستهدفة مبرزة بأن هناك خللا في الوصول إلى المعلومة وخاصة بالنسبة لساكنة الأحياء الهامشية التي تعاني الهشاشة “ونحن نرى بأن أقل ما يمكن أن نفعل هو إيصال المعلومة عن طريق هذه الحملات التحسيسية” تقول منسقة البرنامج.

وتحدثت لويز مرسيي، مسؤولة برنامج مغرب بالشبكة البلجيكية للعدالة والديمقراطية، التي تشتغل بشراكة مع جمعية وجدة عين الغزال 2000 بجهة الشرق في إطار برنامج “تملك” من أجل مناهضة العنف ضد النساء وتعزيز ولوج النساء والفتيات ضحايا العنف للعدالة، (تحدثت) في تصريح لـ”أنوار بريس”، عن الحملة التحسيسية مبرزة بأنه لديهم الحظ للاجتماع مع النساء والشباب (ذكورا وإناثا) للتقاسم والتبادل حول ظاهرة العنف المبني على النوع الاجتماعي، والتحسيس بالمساواة بين النساء والرجال من خلال وضع حد للصور النمطية وإعادة النظر في توزيع الأدوار بينهما.

ونوهت بدورها، بمداخلات النساء اللواتي استفدن من الحملة وبتقديمهن لشهادات حية في فضاء عمومي من أجل كسر جدار الصمت، وقالت في هذا الصدد “أعتقد بأنه ينبغي تنظيم فضاءات للحوار والتبادل لتقريب المواطنات والمواطنين من آثار ظاهرة العنف التي لم يتم القضاء عليها بعد”.

أما محمد العامري، إطار تربوي بمركب الخدمات الاجتماعية السليماني الذي احتضن الحملة التحسيسية بحي الدرافيف، فنوه بتنظيم مثل هذه الحملات التحسيسية التي تروم تغيير العقليات، وتحدث عن ظاهرة العنف من الناحية الدينية مبرزا بأن أسباب العنف تعود إلى ضعف الوازع الديني وغياب الرحمة، ودعا إلى الاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم الذي حرر المرأة وكرمها مصداقا لقوله “النساء شقائق الرجال” و”أوصيكم بالنساء خيرا”…

هذا، وفي إطار نفس الحملات التحسيسية التي تستهدف ساكنة الأحياء الهامشية بهدف التعبئة والتحسيس حول العنف المبني على النوع الاجتماعي، احتضن حي الحمرة التابع لجماعة أهل أنجاد بوجدة يوم 29 أكتوبر 2018، ورشة تحسيسية شارك فيها 30 امرأة و10 رجال، وذكرت “حنان شنيور” بأنهم وجدوا ساكنة هذا الحي بحاجة ماسة إلى المجتمع المدني للاشتغال معهم، بعدما لامسوا احتياجاتهم الكثيرة فيما يتعلق بالبنية التحتية وخصوصا المواصلات التي تعد سببا في تفشي ظاهرة التحرش الجنسي بالبنات اللواتي يضطررن، في غياب إعدادية وثانوية قريبة من الحي، إلى قطع مسافات طويلة مشيا على الأقدام وهو الأمر الذي يعرضهن لبعض مظاهر العنف.

وعرفت الورشة التحسيسية بحي الحمرة حضور منسقة برنامج الديموقراطية التشاركية التي تشتغل مع هيئات المساواة وتكافؤ الفرص وكذا نائبة برلمانية عن دائرة وجدة أنجاد، اللتين استمعتا إلى مشاكل الساكنة قصد العمل على إيصالها إلى الجهات المعنية.

وجدير بالذكر، أن برنامج “تملك” المنجز بدعم من التعاون البلجيكي وبتمويل من المديرية العامة للتعاون البلجيكي والسفارة الكندية، يروم المساهمة في تغيير المواقف الاجتماعية والقضائية تجاه العنف المبني على النوع الاجتماعي بجهة الشرق، ويستهدف أربع فئات مجتمعية وهي الساكنة عبر حملات تحسيسية بالأقاليم الأربعة التي يستهدفها المشروع (جرادة، تاوريرت، بركان ووجدة) وتنظيم جلسات شاي مع النساء اللواتي تعرضن للعنف…

والفئة الثانية هي القضاة وذلك عن طريق تنظيم ورشات لتبادل الخبرات بين القضاة المغاربة والقضاة البلجيكيين، وفي هذا الإطار ذكرت منسقة “تملك” بأنهم سيشتغلون سنة 2019 مع القضاة على الاجتهاد القضائي في الأحكام المتعلقة بالنساء ضحايا العنف كي تأخذ بعين الاعتبار الجانب الإنساني وليس فقط النص القانوني، إلى جانب مواكبة الخليتين الجهوية والمحلية للتكفل بالنساء ضحايا العنف من أجل تحسين جودة الخدمات المقدمة للنساء المعنفات، والعمل على خطة استراتيجية للتنسيق بين جميع الإدارات المحلية (صحة، أمن ودرك) والمجتمع المدني ومراكز الاستماع بهدف توحيد الإحصائيات للخروج بتقرير سنوي حول العنف بجهة الشرق.

أما الفئة الثالثة المستهدفة فهي مراكز الاستماع والمساعدات والمساعدين الاجتماعيين، والذين يستفيدون من تكاوين وورشات لتبادل الخبرات الجديدة والعمل معهم حول كيفية توحيد استمارات تعبئة معلومات الضحايا للخروج أيضا بتقرير موحد… والفئة المستهدفة الرابعة هي الإعلام حيث يتم التفكير في كيفية الاشتغال مع مجموعة صغيرة من الإعلاميين الملتزمين والمنخرطين، قبل توسيع دائرة المستفيدين.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.