صادم: أسواق الحشيش تنتعش في مدننا وهذا هو الصنف الذي يدخنه المدمنون

محمد رامي

إنها أسواق عشوائية في شكلها، منظمة في عملياتها التجارية،  فإذا كان البعض يفضل القول بأن أسواق بيع المخدرات بالمغرب غير منظمة، وبالتالي لا يمكن الحديث عن شبكة مترابطة الأجزاء، بدءا من الانتاج بشمال المغرب، وصولا إلى المستهلك البسيط فإنه مخطئ، إذ أن تجارة المخدرات بالمغرب منظمة بشكل تصعب معه محاربتها.
ترى، كيف تصل هذه السلعة إلى النقط؟ سؤال لا يحتاج إلى تفكير كبير للاجابة عنه، إنها تجارة منظمة والعناصر المتدخلة فيها متعددة ونافذة وجل هؤلاء الذين يقضون فترات حبسية متفاوتة المدد هم مجرد تجار صغار يغامرون بحريتهم من أجل دراهم قليلة في الوقت الذي يبقى المستفيد الاكبر من هذه التجارة بعيدا عن الاضواء، ينعم بالأموال الطائلة من عمليات البيع السرية والعلنية في بعض الاحيان.
إنها تجارة لن تبور مادام المستهلك موجود ومستعد لدفع الثمن حتى قبل أن يقبض البضاعة فالطلب يفوق العرض في كثير من الأحيان، والسعر يختلف حسب جودة السلعة، فهناك الزيروة، البروميانة، القسرية، الطبيسلة، الدوزيامة، الفريا، السوبيرة، هذه الأخيرة من النوع الغالي والممتاز من الحشيش وهي قليلة في السوق مثلها مثل البروميانة? وأكثر أنواع الحشيش رواجا في الأسواق البيضاوية نجد الدوزيامة إذ يتراوح ثمنها ما بين 25 و 35 درهما حسب (شطارة الكليان) ?مجموعة من ( البزناسة ) يقومون بشراء ( الفريا) وهو أردأ الأنواع، بأبخس الأثمان ليضيفون إليه بعض المواد الاخرى قبل بيعه للمستهلك? يقول ( م-ن) «???الحق يقال إن 90% من الحشيش المتواجد بالأسواق البيضاوية ليس من النوع الرديء فقط، بل إنه يحتوي على مواد أخرى أكثر خطورة على صحة الإنسان ? فإذا كانت خطورة الإدمان على الحشيش تختلف حسب نقاوته والكمية المذخنة، فإن الخطير في الأمر كون هناك من يخلط النوع الرديئ من الحشيش (الفريا ) «بالرزينة» وهي مادة كيميائية سامة تباع عند العطار، وهناك من يضيف إليها القرقوبي المدقوق والسيلسيون، حتى يقوي قدرته على التخدير.
ترى، ماذا يدخن كل هؤلاء؟ الأكيد أنهم يذخنون مواد ليست مخدرة فقط بل سامة بالنظر إلى تركيبتها ولعل في ذلك تفسيرا للحالة الصحية التي يوجد عليها هؤلاء المدمنون ?
فبحسب ما صرح لنا به تاجر بالتقسيط «. . .في هاذ الوقت، الحشيش ولاّ بحال الخبز، عليه الطلب بزاف خاص غير أصحاب الحال يصغرو كروشهم ولا يوقرونا، راه هاذ الشي ولاّ باين، تتلقا الأم كتبيع والدراري حتى هوما كلشي خدام واللي حصل وما قدرش يتفاصل كايمشي يدوز لعشور ديال البيعة والشرية ومنين يخرج من الحبس كايرجع يبيع عاودتاني، راه قليل اللي كايوقف البيع من بعد ما يدوز الحبس..».
هكذا يتضح بأن الأمر يتعلق بأسواق مفتوحة على مصراعيها للزبناء من كل الأعمار،لا تستثني الصغير أو الكبير،أسواق للبعض اليد الطولى في انتشارها? فكم هو رقم معاملاتها المالية والارباح المحققة من ورائها؟ وكم يقدر عدد روادها وزبنائها الأوفياء؟
الأكيد أنه يتجاوز الآلاف والآلاف من هؤلاء الشباب والأطفال والذين لسبب أولآخر وجدوا أنفسهم ضحايا الإدمان وزبناء مخلصين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.