الشبيبة الاتحادية الخضراء تدخل على خط كارثة انبعاث الغبار الأسود في سماء القنيطرة

 أعربت الشبيبة الاتحادية من خلال ذراعها البيئي عن بالغ «قلقها وهي تتابع ظاهرة الغبار الأسود بالقنيطرة «.
وكان تجدّد انبعاثات “غبار أسود” متناثر في سماء مدينة القنيطرة، قد استأثر بالحديث بين الساكنة عن ظاهرة طالما كدّرت صفو المدينة ونغّصت حياة المواطنين .
وقال بلاغ للشبيبة الاتحادية الخضراء إنها تتابع بقلق شديد عودة انبعاث الغبار الأسود « عبر عدة مشاورات لمواطني المدينة على مواقع التواصل الاجتماعي نرصد الظاهرة وتأثيرها الكبير، صحيا ونفسيا، على الساكنة خاصة المتواجدة بقرب محطة توليد الطاقة الكهربائية التي تعتبر المصدر الرئيسي لهذه الانبعاثات حيث أن هذه الكارثة البيئية لم يعرف لها حل نهائي خلال 20 سنة متتالية من معاناة الساكنة والتي تتكرر كل سنة دونما نهاية…».
وأعلنت المنظمة الشبابية أنها «أرسلت أعضاء منها للوقوف على حجم الضرر في عين المكان وهو ما بين لها بالملموس، حجم اختلاف الوضع على الأرض عكس ما جاء به جواب المختبر الوطني للدراسات ورصد التلوث حيث وقفت على ضرر حقيقي للأسر القاطنة قرب محطة توليد الطاقة وعلى تواجد كثيف للجزئيات العالقة في سماء المنطقة المذكورة»..
وطالبت الشبيبة الاتحادية بنشر التقرير المعد من طرف الوحدة المتنقلة لرصد جودة الهواء التابعة لوزارة الانتقال الطاقي للاطلاع عليه .. كما دعت إلى فتح تحقيق في ادعاءات استعمال مواد غير معترف بها قانونيا ومضرة بالصحة، ودعت الشبيبة الاتحادية إلى ضرورة إيجاد حل نهائي يعوض الحلول الترقيعية، معلنة عن تسطير برنامج سنوي خاص بالمدن والقرى المغربية من أجل التعريف بأكبر بؤر سوداء في مجال البيئة .

 

error: