أنباء عن الإفراج عن سعد المجرد.. وعائلته تلتزم الصمت

نشرت صفحة خاصة بالفنان المغربي سعد المجرد مساء الأربعاء 5 دجنبر، خبر إطلاق سراحه، وذلك بعد شهور قضاها في سجن الفرنسي، على خلفية اتهامه من طرف مشتكية اغتصاب ثانية بالاغتصاب في منتجع ب”سانتروبي”.

عدد من أصدقاء الفنان المغربي، سعد لمجرد، خبر إطلاق سراحه، اليوم الأربعاء، وذلك بعد شهور قضاها في السجن، في فرنسا، على خلفية قضية اغتصاب ثانية، سجلتها ضده شابة في “سانتروبي”.

وتدوال أصدقاء “المعلم” ومحبيه، على شبكات التواصل الاجتماعي وبشكل مثف، مساء الأربعاء، خبر الإفراج عنه من سجنه، موازاة مع مقالات لصحف فرنسيين، سبق أن لمحت إلى إمكانية إطلاق سراحه بشكل مؤقت الأربعاء، وقبل الإعلان عن الخبر.

وفيما، التزمت عائلته الصمت، حيث امتنع والداه الفنان البشير عبدو، والفنانة نزهة الركراكي، عن الرد على كل الاتصالات، بالمقابل كشفت مصادر إعلامية، أن محاميه سيعقد، غدا الخميس، ندوة صحفية حول الموضوع وسار القضية.

وتجدر الإشارة، إلى أن السلطات الفرنسية أسقطت شهر نونبر المنصرم، وبشكل رسمي تهمة الاغتصاب عن لمجرد، مكتفية بمتابعته فقط بتهمة الضرب بخصوص قضيته الأولى مع الفتاة الفرنسية “لورا بريول”، فيما من المقرر متابعته في هذه القضية فقط بتهمة العنف مطلع العام 2019.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.