فروع التنسيق الثلاثي لجمعيات الإدارة التربوية بجهة الشرق يحتجون

سميرة البوشاوني

تحت شعار “الإطار المنصف لأطر الإدارة التربوية دعامة أساسية للإصلاح وصون الكرامة”، نظم فروع التنسيق الثلاثي لجمعيات الإدارة التربوية بجهة الشرق المتكون من الجمعية الوطنية لمديرات ومديري الثانويات العمومية، والجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي والجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة، وقفة احتجاجية جهوية صباح الخميس 06 دجنبر الجاري، أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بوجدة.

وتندرج هذه الوقفة، حسب ما أدلى به رئيس المكتب الوطني للجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الثانوي بجهة الشرق المختار شحلال في تصريح لـ”أنوار بريس”، في إطار البرنامج النضالي الذي حدده التنسيق الثلاثي لجمعيات الإدارة التربوية من أجل حث الوزارة ودفعها إلى الاستجابة لمطالبهم وفتح باب الحوار مع الإدارة التربوية “التي تشكل في نظرنا الركيزة الأساسية للمدرسة العمومية وأي إصلاح تربوي مأمول لا يمكن أن يتم إلا عن طريق تأهيل الإدارة التربوية والاستجابة لمطالبها”.

وذكر شحلال بأن معركة الإدارة التربوية مستمرة منذ عقد من الزمن “لكن للأسف الشديد الوزارة، التي من المفروض أننا نشكل جزءا منها، تتعامل معنا بتجاهل تام ولامبالاة وترفض حتى اللقاء مع ممثلي المكاتب الوطنية”، وأبرز في هذا الإطار بأن مطالبهم ليست مادية بل هي مطالب تسعى إلى تأهيل المدرسة وتأهيل الأطر العاملة داخل المدرسة، وعلى رأسها ضمان كرامة المدير وكرامة الإطار الإداري لأن “كرامتهم هي كرامة المؤسسة التعليمية وهذه الكرامة تستند أولا إلى إقرار قانوني وتشريعي يحدد المهام بدقة ويحدد حقوق هذه الأطر التي ظلت بمنأى عن أي إصلاح  منذ فترة الاستقلال”.

وذكر ذات المتحدث بمطالبهم المتمثلة أساسا في مطلب الإطار ومطلب إعادة النظر في القانون الذي ينظم المؤسسات التعليمية بإعطائها صلاحيات أوسع لكي تصبح قادرة على اتخاذ قرارات محلية اعتمادا على أجهزتها التدبيرية.

أما الكاتب الجهوي للإدارة التربوية بجهة الشرق عبد القادر المعزوز، فاستنكر في تصريح للجريدة “تعنت” وزارة التربية الوطنية في فتح حوار جدي ومسؤول فيما يخص مجموعة من القضايا التي تعاني منها الإدارة التربوية، وعلى رأسها قضية الإطار ومجموعة من المسائل التي من شأنها أن تجعل العملية الإدارية تسير بشكل صحي وسليم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.