توقيف 347 شخصا قبل بداية احتجاج السترات الصفر بفرنسا اليوم

حالة تعبئة قوية في صفوف قوات الأمن الفرنسية تحسبا لإعادة سيناريو الأحداث العنيفة التي طبعت ثالث مشاهد الاحتجاج الأصفر بباريس. إجراءات تفتيش ومراقبة جد مشددة لتحييد جميع العناصر المشتبه في ميولها العنيفة والراديكالية في ظل انفلات اعلامي خطير جدا سمح بإطلاق بعض منتسبي الحركة الاحتجاجية لدعوات تحريضية من قبيل اقتحام الإليزيه مقر الرئاسة الفرنسية، توقع سقوط قتلى اليوم او اعتبار الوضع المرتقب حربا أهلية.

وحسب أولى الأرقام المتداولة من طرف مجموعة من وسائل الاعلام الفرنسية  فقد تم اعتقال قرابة 347 شخصا قبل بداية احتجاجات السبت 8 دجنبر 2018 في انتظار يوم طويل يؤثته القلق والتوتر والخوف المستقر في نفوس الباريسيين بمختلف شرائحهم من انفلات الأوضاع واتجاهها نحو عنف دموي تخريبي.

الناطق باسم رئيس الحكومة الفرنسية كان قد تحدث عن وجود عناصر راديكالية عنيفة هدفها إسقاط السلطة. فيما استهجن الكثير من المثقفين حديث البعض عن “ثورة” لا تتوفر أدنى شروطها.

 

error: Content is protected !!