بيمنتا.. مؤسسة التمويل الدولية في المغرب: تجربة “ناجحة جدا”…

نائب الرئيس الإقليمي لمؤسسة التمويل الدولية لإفريقيا، سيرجيو بيمنتا، أمس الأربعاء بالرباط، بأن تجربة المؤسسة في المغرب “ناجحة جدا”.

ففي كلمة بمناسبة الذكرى الستين لتواجد مؤسسة التمويل الدولية بالمغرب، سلط السيد بيمنتا الضوء على مساهمة المؤسسة في تنفيذ أكثر من 25 مشروعا ا حدث لأول مرة في المغرب، طبقت النتائج المستخلصة من خوض هذه التجارب في بلدان نامية أخرى حول العالم.

وأشار المسؤول إلى أن الأمر يتعلق بالخصوص بأول مشروع للشراكة بين القطاعين العام والخاص في قطاع الري وبإحداث أول صندوق تأجير تمويلي في المغرب العربي والذي حقق نجاحا كبيرا، مسجلا أن هذا التعاون مهم ليس فقط للمغرب ولكن أيضا لمؤسسة التمويل الدولية التي “رحبت بنجاح” هذا التعاون .

وأورد أن 60 عاما من الابتكارات التي نفذتها مؤسسة التمويل الدولية من أجل تنمية القطاع الخاص في المغرب تستند إلى العلاقات الوثيقة التي أقيمت مع شركاء من القطاعين العام والخاص.

وتابع السيد بيمنتا “إننا لفخورون بكوننا شريكا موثوقا للمغرب وبمساهمتنا في جعل القطاع الخاص محركا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد”.

كما أكد استعداد هذه المؤسسة لمواصلة التعاون مع شركائها بالمغرب من أجل إتاحة المزيد من الفرص، مشيرا إلى أن هذه الزيارة هي مناسبة لتعزيز الشراكة بين الطرفين بغية دعم الشركات المغربية في خلق فرص العمل، وخاصة للنساء والشباب.

والتقى السيد بيمنتا، الذي يقوم بزيارة للمغرب رفقة شيخ عمر سيلا المدير الإقليمي لمؤسسة التمويل الدولية في منطقة شمال إفريقيا والقرن الأفريقي، بكبار المسؤولين الحكوميين وبممثلي الاتحاد العام لمقاولات المغرب وبزبناء قطاعي المالية والتوزيع.

وخلال هذه الاجتماعات ، ناقش السيد بيمنتا على وجه الخصوص دعم مؤسسة التمويل الدولية للنموذج التنموي الجديد الذي يهدف إلى تعزيز مساهمة استثمارات القطاع الخاص في الاقتصاد وتحقيق النمو الأخضر الشامل.

ويعود أول مشروع لمؤسسة التمويل الدولية بالمغرب إلى سنة 1963، وذلك بمساهمة من البنك الدولي ، وتمحور حول تمويل توسع البنك الوطني للتنمية الاقتصادية الذي لعب دورا رئيسيا في تنمية القطاع الخاص المغربي.

ونفذت المؤسسة في سنة 2005 أول شراكة بين القطاعين العام والخاص في قطاع المياه على مستوى العالم ، وذلك من خلال مشروع الري في الݣردان الذي تم تطويره بشراكة مع وزارة الفلاحة، والذي مكن من تسهيل ولوج منتجي الحمضيات إلى المياه.

وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية، استثمرت مؤسسة التمويل الدولية وعبأت أكثر من 733 مليون دولار لصالح المقاولات المغربية العاملة في قطاعات التصنيع والمالية والبنية التحتية من أجل دعم خلق فرص الشغل والنشاط الاقتصادي.

وترتكز استراتيجية مؤسسة التمويل الدولية في المغرب على أربعة محاور رئيسية تروم تعزيز النمو الاقتصادي الشامل والمستدام. ويتعلق الأمر بدعم إصلاحات القطاع الخاص ، والنمو المستدام والشامل ، والتنمية الجهوية، ودعم توسع المقاولات المغربية في إفريقيا.

error: