هذا ما قررته النقابة الوطنية للتعليم العالي بخصوص معركة الأساتذة الباحثين

بعيداً عن أي نزعة تعاضدية صرفة

أنوار بريس

 قرر المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العالي، المجتمع عن بعد ،الخميس 29 شتنبر 2022، إرجاء اجتماعَي مجلس التنسيق الوطني المقرر يوم فاتح أكتوبر، واللجنة الإدارية المقرر يوم ثاني أكتوبر، إلى وقت لاحق سيعلن عنه مباشرة بعد اللقاء المرتقب الذي سيجمعه مع كل من السيد رئيس الحكومة والسيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار.

 ففي بلاغ صادر عن النقابة، اعتبر المكتب الوطني أن الطبيعة المواطناتية للنقابة ولقناعتها بدورها التاريخي كفاعل أساسي في المجتمع المدني، والذي جعل نضاله في إطار المصالح المتضامنة للشعب المغربي، بعيداً عن أي نزعة تعاضدية صرفة،  مستحضراً السياقيين الوطني والدولي، حول تأجيل اللقاء مع رئيس الحكومة الذي تمت برمجته يوم الاثنين 26 شتنبر 2022؛ ذلك الموعد الذي تحقق بعد طول نضال من لدن الأجهزة النقابية على جميع الأصعدة، وطنياً وجهوياً ومحلياً، وأخذاً بعين الاعتبار للانتظارات الحقيقية والمشروعة للأساتذة الباحثين.

وأشار البيان أن النقابة تعيش في الآونة الأخيرة لحظات حاسمة في مسارها النضالي جراء تدبيرها الرزين والحازم في إطار القوة المسؤولة التي أرسى دعائمها الرعيلُ الأول من المناضلين والمسؤولين الذين أنجبتهم الحركة الوطنية إبان مقاومة الاستعمار وخلال سنوات الرصاص.
وتتميز هذه اللحظة الحاسمة، يضيف البيان، بالتقدم الذي يعرفه الملف المطلبي للنقابة الوطنية للتعليم العالي وعلى رأسه موضوع النظام الأساسي لهيئة الأساتذة الباحثين والذي انتقل تدبيره إلى السرعة القصوى بتبنيه من طرف أعلى سلطة حكومية.
وفي الختام عبر المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العالي عن افتخاره بالتفاف السيدات والسادة الأساتذة الباحثين حول النقابة الوطنية للتعليم العالي باعتبارها أداتهم النضالية التاريخية، المدافعة عن مصالحهم المادية والمعنوية وعن منظومة التعليم العالي والبحث العلمي ببلادنا بصفة عامة.

error: