منتدى دولي يدعو الى نسج شراكات مع منتجي الدراما العربية للنهوض بمحتوى ذي اشعاع عالمي

دعا المنتدى الدولي للاتصال الحكومي في ختام اشغاله مساء أمس الخميس بالشارقة الحكومات الى نسج شراكات مع منتجي الدراما العربية من أجل النهوض بمحتوى ذي اشعاع عالمي.

وأوصى المشاركون في ختام المنتدى الذي نظمه على مدى يومين، المركز الدولي للاتصال الحكومي التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، تحت شعار “تحديات وحلول” بوضع خطط لبناء ثقافة التكيف المجتمعي مع الأزمات وتطوير مناهج تعليمية تسهم في إعداد قادة التأثير بقوة الكلمة.

وشددوا على ضرورة استحداث دليل لحكامة الاتصال الحكومي، ووضع دليل لغوي متخصص لإدارة الأزمات يشتمل على المصطلحات والكلمات الأكثر ملاءمة لخطاب الجمهور.

وحثوا على تفعيل الشراكة بين الحكومات ومنتجي الدراما العربية لنقل الرسائل الإيجابية وإحداث التأثير على نطاق عالمي والدعوة للمزيد من الاستثمار في الدراما العربية حاملة الثقافة والقيم والتراث، واعتماد مناهج تعليمية وبرامج تدريبية تسهم في بناء جيل قادر على إيجاد حلول لتحديات المجتمعات.

ودعوا إلى التحضير لمستقبل الاتصال بما يواكب إعلام الذكاء الاصطناعي والتقنيات الناشئة، واعتماد برامج حكومية كفيلة بحماية التنوع الثقافي والحفاظ على التوازن بين الثقافات واحترام الاختلاف والخصوصية.

وناقش المنتدى الذي شاركت فيه نخبة من قادة الرأي والفكر والخبراء في قطاع الاتصال الحكومي ، القضايا ذات الصلة بالتحولات الاقتصادية والاجتماعية المقبلة ، كما استعرض أفضل مناهج الاتصال وأدواته لمخاطبة الجمهور في الأوقات غير الاعتيادية.

وبحث المنتدى دور الاتصال الحكومي في تعريف المتخصصين بالتحديات واستخدام منهجيات الاتصال المناسبة التي تؤسس للروح الإيجابية الجماعية وتحفز الجمهور على المساهمة في ابتكار الحلول والممارسات الملائمة لكل مرحلة.

كما سلط المنتدى الضوء على الممارسات الحكومية ذات الصلة ببناء العلاقة مع الجمهور وبما يلائم طبيعة المرحلة التي تمر بها الدول فضلا عن التحديات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وطموحات المجتمعات وتطلعاتها، ومدى استجابة الاتصال الحكومي للمتطلبات الراهنة بالاستناد إلى تجارب الماضي .

واستعرض أدوات الاتصال الأكثر فعالية وتأثيرا، ومنها الصناعات الإبداعية مثل الدراما والترفيه والفنون.

error: