الرباط على موعد مع النسخة الأولى من المهرجان الدولي للنساء المخرجات

تستضيف مدينة الرباط ما بين 25 و30 أكتوبر الجاري، الدورة الأولى من المهرجان الدولي للنساء المخرجات «جسد»، وذلك بمبادرة مشتركة بين فرقتي أكواريوم وأنفاس.
وذكر بلاغ للمنظمين أن الفكرة الأصلية للمهرجان الذي يعرف مشاركة سبع دول هي المغرب، وتونس، ولبنان، وإسبانيا، وفرنسا، والدنمارك ورومانيا، انطلقت من التساؤل حول وضع المرأة في مجال الفنون المسرحية وخاصة في مجال الإخراج المسرحي، مبرزا أنه لذلك، فإن أحد الأهداف الرئيسية لهذا المهرجان هو تعزيز ثقافة الاعتراف بالمبدعات في المشهد الثقافي والفني، داخل المغرب وخارجه.
كما يهدف المهرجان، حسب المصدر ذاته، إلى أن يكون مشروعا ناشئا سيتطور مع وبفضل دينامية ثقافية وإبداعية موجهة نحو الحوار الفني والتبادل في تنوعه، من خلال إسماع صوت محترفات الإخراج وإعطائهن الكلمة، لإظهار إبداعاتهن ومناقشة آمالهن وأسئلتهن وتوجساتهن، في اتجاه البحث عن حلول تفضي إلى اقتراحات جديدة.
وحسب المنظمين، فإنه «في المغرب كما في الخارج، لا يزال عدد المخرجات المسرحيات نادرا جدا، ما يجعل من الإخراج المسرحي مهنة ذكورية إلى حد ما»، مبرزين أنه من هنا تأتي أهمية خلق مساحات ومبادرات تسلط الضوء أكثر على النساء في المجال، من أجل البناء معا والتفكير في قضايا التطوير المهني لمهارات المرأة في المسرح.
وتتوزع عروض المهرجان على فضاءات المسرح الوطني محمد الخامس وقاعة باحنيني وقاعة جيرارد فيليب ومتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر.
ويشمل برنامج هذه التظاهرة الفنية، فضلا عن العروض المسرحية، ماستر كلاس، وندوة فكرية، ومائدة مستديرة، ومناقشات، وتكريما ولقاءات فنية على أنه ستقام، بعد كل عرض مسرحي، جلسات نقاش مفتوح مع مخرجة العرض وفرقتها.

error: