حجز أكثر من طن من الأكياس البلاستيكية المحظورة ببرشيد

تمكنت السلطات المحلية بقيادة السوالم الطريفية بإقليم برشيد، الثلاثاء الماضي، من مداهمة أحد المستودعات غير المرخصة بدوار الخلايف بتراب جماعة السوالم الطريفية، حيث كانت تتم عملية تصنيع أكياس بلاستيكة. وهي العملية التي أسفرت عن حجز أزيد من طن من الأكياس الممنوعة والمواد الأولية ومتلاشيات من البلاستيك التي يتم تدويرها من أجل صناعة المواد الأولية.

وبحسب مصادر لـ”الأخبار”، فإن عملية الحجز جاءت بعد توصل السلطات المحلية بمعلومات عن وجود مصنع سري خصص لصناعة الأكياس البلاستيكية الممنوعة قانونا. وهي المعلومات التي دفعت السلطات المحلية إلى الانتقال على الفور إلى المستودع الكائن بدوار الخلايف موضوع الإخبارية من أجل المراقبة. وبعد ولوج المستودع ومباشرة عملية البحث الميداني، تم الوقوف على حقيقة المعلومات المتوصل بها، حيث تمكنت اللجنة من حجز أزيد من طن من المواد البلاستيكية، التي منها المصنعة ومنها مواد خام، بالإضافة إلى عدد من الآلات التي تستعمل في تصنيع الأكياس الممنوعة. وباشرت السلطات المحلية إخبار مصالح المراقبة التابعة للقسم الاقتصادي بعمالة إقليم برشيد، ومندوبية وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، وعناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي بحد السوالم، قبل أن يتم تحرير محضر معاينة وإنجاز مسطرة حجز جميع الآلات والمعدات المستغلة بهذه الوحدة السرية وكذا المواد البلاستيكية المستعملة في إنتاج الأكياس البلاستيكية الممنوعة كما قامت بتشميع المستودع.

وبعد إجراء عملية جرد المحجوزات، أمر ممثل النيابة العامة عناصر الدرك الملكي بفتح تحقيق في الموضوع والاستماع إلى كل من له علاقة بالمستودع، في وقت اختفى المشتبه فيه باستغلال المستودع بعد علمه بالمداهمة.

error: