إهراي: التفاعل بين مدارس القانون الدستوري في إفريقيا يروم الإسهام في توطيد معايير دولة الحق والقانون

أكد رئيس المحكمة الدستورية، سعيد إهراي، اليوم الثلاثاء بالرباط، أن التفاعل بين ثقافات ومدارس القانون والقضاء الدستوري في إفريقيا يهدف إلى الإسهام في المجهود الكوني لتوطيد معايير دولة الحق والقانون.

وقال إهراي، في كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر السادس لمؤتمر الهيئات القضائية الدستورية الإفريقية، إن هذا الحدث يشكل “لحظة تاريخية من التفاعل بين ثقافات ومدارس القانون والقضاء الدستوري على درب بناء دستورانية إفريقية تسهم بثقة في المجهود الكوني لتوطيد معايير دولة الحق والقانون وسمو الدستور، والديموقراطية وحقوق الإنسان”.

وأبرز أن تجارب الهيئات القضائية الدستورية الإفريقية بتنوعها، وغنى اجتهاداتها تستحق فعلا أن يتم التعريف بها، وأن تكون موضوع تبادل للرؤى مع هيئات مثيلة من قارات أخرى.

وأضاف، في السياق ذاته، أن اختيار تقاسم التجارب بشأن تعامل الهيئات القضائية مع القانون الدولي، سواء في جوانبه المرجعية أو الإجرائية أو التطبيقية، موضوعا لهذا المؤتمر يشكل خطوة هامة في هذا المسار.

وأشار رئيس المحكمة الدستورية، الذي يتولى رئاسة المؤتمر خلفا للأنغولية لوريندا كاردوسو، إلى أن احتضان الرباط لهذا المؤتمر، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، يعتبر “قرارا حاملا لرمزية كبرى، إذ أنه يندرج في إطار السعي المتواصل لجلالته إلى جانب كافة أشقائه رؤساء الدول الإفريقية، إلى إذكاء روح إفريقية جديدة تعي أن عهدا جديدا قد بدأ، عهد أصبحت فيه قارتنا تطمح إلى إسماع كلمتها وإلى الاضطلاع بدور فاعل في عملية الإنتاج الكوني للمعايير والقواعد وإغنائها، لا أن تظل مستهلكا لها”.

من جهة أخرى، وعلاقة بالتحديات التي واجهتها هيئات القضاء الدستوري بالقارة، أكد إهراي أن هذه الهيئات تمكنت من الصمود في هذا الظرف الصعب بفضل العمل الجاد والمثمر للرئاسة الأنغولية، ومثابرة كافة الأجهزة المنظمة، والإرادة القوية للهيئات القضائية الدستورية الإفريقية جمعاء.

من جانبه، أعرب الرئيس الفخري والممثل الخاص للجنة “البندقية” (venice commission)، جياني بوكيكيو، عن قناعته الراسخة بالتعاون الإقليمي بين الهيئات القضائية، موضحا أن هذه المحاكم والمجالس “غالبا ما تتعامل مع نفس الإشكاليات (..)، وتشكل هذه اللقاءات فرصة لاستلهام المقاربات والممارسات الفضلى، مما يفضي في النهاية إلى ترسيخ الديمقراطية وحماية حقوق الإنسان وسيادة القانون”.

وأبرز بوكيكيو “نجاح” مؤتمر الهيئات القضائية الدستورية الإفريقية، الذي أحدث قبل نحو 10 سنوات، ويعد أكبر تجمع للهيئات المثيلة، حيث يضم 48 دولة عضوا، معبرا عن أمله في مواصلة هذه الهيئة للجهود التي تبذلها.

ويعرف المؤتمر السادس لمؤتمر الهيئات القضائية الدستورية الإفريقية، الذي تتواصل أشغاله غدا الأربعاء حول موضوع ” الهيئات القضائية الدستورية الإفريقية والقانون الدولي”، مشاركة رؤساء وأعضاء هيئات القضاء الدستوري في إفريقيا، وكذا رؤساء وأعضاء منظمات القضاء الدستوري الدولية، إلى جانب ممثلي السلط الدستورية الوطنية.

error: