فاس.. معرض متنقل لمنتجات الصناعة التقليدية المغربية الصينية

تم الإثنين بفاس تنظيم زيارة للمعرض المتنقل لمنتجات الصناعة التقليدية المغربية والصينية المنظم بمركز التكوين والتأهيل في حرف الصناعة التقليدية. ونظم المعرض بمبادرة من غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس والمركز الثقافي الصيني بالرباط والمديرية الجهوية للصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني بفاس ومركز التكوين والتأهيل في حرف الصناعة التقليدية بفاس، تحت إشراف وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، ووزارة الثقافة والسياحة بجمهورية الصين الشعبية وسفارتها بالمغرب.

ويهدف المعرض المنظم في الفترة ما بين 19 و24 نونبر الجاري، إلى التعريف بالمهارات والقدرات الإبداعية للحرفيات والحرفيين من المغرب والصين والإطلاع على منتجات الصناعة التقليدية من البلدين. كما تشكل هذه التظاهرة التي انطلقت من مدينة مكناس ثم فاس وبعدها ستتوجه إلى مدينة مراكش، مناسبة سانحة لتبادل التجارب والخبرات في هذا القطاع الواعد في أفق بناء شراكة قوية وعميقة في مجال الصناعة التقليدية بين المملكة المغربية وجمهورية الصين الشعبية.

ويحتوي المعرض المتنقل على عدد من القطع الفنية لحرف الخزف، والنسيج التقليدي والمصنوعات الجلدية والنباتية، والمعادن، والمنتجات النفيسة.

في تصريح إعلامي، أكد رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس، عبد المالك البوطين، أن المعرض يندرج في إطار اتفاقية شراكة تجمع ما بين وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني والغرفة ومؤسسة محمد الخامس للتضامن، تروم تحقيق التبادل التجاري في قطاع الصناعة التقليدية وتبادل التجربة والخبرات بين المغرب والصين.

وأضاف البوطين، أن المعرض فرصة للزوار للتعرف على عدد من قطع ومنتجات الصناعة التقليدية الصينية التي لها قيمة تاريخية ومالية، وكذا إبراز غنى وتنوع منتجات الصناعة التقليدية الوطنية. بدوره قال المدير الجهوي للصناعة التقليدية بفاس، عبد الرحيم بلخياط، في تصريح مماثل للوكالة، أن التظاهرة تأتي في إطار تعزيز علاقة التعاون بين المغرب وجمهورية الصين الشعبية خاصة في مجال الصناعة التقليدية.

من جانبه، أشاد سفير جمهورية الصين الشعبية بالمغرب، لي تشالينغ، بالموروث الثقافي للصناعة التقليدية بالعاصمة العلمية والروحية للمغرب، المدينة الألفية التي يعود تاريخ تأسيسها إلى قرون طويلة. كما أبرز الدبلوماسي الصيني المكانة التي يحتلها قطاع الصناعة التقليدية في كل من بلاده والمملكة المغربية، حيث يعتبر مشغلا مهما لليد العاملة، مشيرا إلى أن التظاهرة فرصة لتعزيز التعاون ما بين المغرب والصين في مجال الصناعة التقليدية.

error: