المقاولات الصناعية تتوقع ارتفاعا في الإنتاج مقابل إنخفاض نشاط قطاع البناء

أفادت المندوبية السامية للتخطيط، في تقرير لها اليوم الخميس، بأن أرباب  مقاولات قطاع الصناعة التحويلية، يتوقعون ارتفاعا في الإنتاج، خلال الفصل الرابع لسنة 2022.

وتعزى هاته التوقعات بالأساس، من جهة، إلى التحسن المرتقب في أنشطة “صناعة السيارات” و”صنع الأجهزة الكهربائية” و”الصناعات الغذائية”، ومن جهة أخرى، إلى الانخفاض المرتقب في أنشطة “الصناعة الكيماوية” و”صناعة المشروبات”. كما يتوقع أغلبية مقاولي هذا القطاع استقرارا في عدد المشتغلين.

وبخصوص قطاع الصناعة الاستخراجية، يرتقب أرباب المقاولات ارتفاعا في الإنتاج. ويعزى هذا التطور بالأساس إلى التحسن المرتقب في إنتاج الفوسفاط. بالنسبة لعدد المشتغلين، فيتوقع أرباب مقاولات هذا القطاع استقرارا خلال نفس الفصل.

وذكرت المندوبية، أن إنتاج الصناعة الطاقية، سيعرف خلال الفصل الرابع لسنة 2022، انخفاضا نتيجة التراجع المرتقب في “إنتاج وتوزيع الكهرباء والغاز والبخار والهواء المكيف”. وبخصوص عدد المشتغلين، قد يعرف استقرارا.

وخلال نفس الفصل تتوقع مقاولات قطاع الصناعة البيئية استقرارا في الإنتاج خصوصا في أنشطة “جمع ومعالجة وتوزيع الماء” واستقرارا في عدد المشتغلين.

و من المنتظر أن يعرف نشاط قطاع البناء حسب المصدر ذاته، انخفاضا خلال الفصل الرابع من سنة 2022. ويعزى هذا  التطورأساسا، إلى الانخفاض المنتظر في أنشطة “الهندسة المدنية”. كما يتوقع أغلبية مقاولي هذا القطاع انخفاضا في عدد المشتغلين خلال نفس الفصل.

error: