فرنسيان من أصل مغربي وتونسي يحولان شقتهما بطنجة إلى مشتل لزراعة الكيف والأمن يضع حدا لنشاطهما

أسفرت عملية  تفتيش  قامت بها المصالح الأمنية بمدينة طنجة زوال الجمعة 4 يناير، داخل شقة سكنية يستغلها مواطنين فرنسيين كمشتل للقنب الهندي  “الكيف”عن العثور على ستة مزهريات من الحجم الكبير، تتضمن بذور وسنابل مخدر الكيف، وقد تم تجهيزها بالضوء وأغلفة بلاستيكية كمشتل للزراعة، كما تم حجز مبالغ مالية مهمة بالعملتين الوطنية والأوروبية يشتبه في كونها من عائدات الاتجار في المخدرات.
عملية تفتيش الشقة جاءت بعد أن قامت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بطنجة، بتوقيف المواطنين فرنسيين، أحدهما من أصل مغربي والثاني من أصل تونسي، وذلك للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالحيازة والاتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية.

وحسب المعلومات الأولية للبحث، فإن المشتبه فيهما كانا يستغلان محلا لبيع بذور الأغراس ولوازم البستـنة كواجهة لترويج مخدر الشيرا وسنابل الكيف، حيث مكنت إجراءات التفتيش من العثور داخل المحل على أكثر من خمسين كيس بلاستيكي صغير يحتوي على قطع من مخدر الشيرا معدة للبيع، فضلا على أظرفة تتضمن مبالغ مالية.

وقد تم، حسب  بلاغ أمني رسمي، الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية.

error: Content is protected !!