باحثون بكلية المحمدية يلتقون رؤساء لجان برلمانية بمجلس النواب

عبد العالي خلاد

بمبادرة من شعبة القانون العام بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالمحمدية، وبتنسيق مع رئاسة مجلس النواب،التقى 74 باحثا بكل من “ماستر العلوم السياسية والتواصل السياسي” وماستر “العمل البرلماني والصياغة التشريعية” برؤساء لجان برلمانية دائمة بمجلس النواب في اطار برنامج انشطة بحثية يروم الانفتاح على المحيط المؤسساتي للكلية وتمكين الطلبة من استكشاف العملية التشريعية والسياسية في صورتها الواقعية واليومية بعيدا عن الصور النمطية او الافكار التبخيسية.

سعيد خمري، رئيس شعبة القانون العام ومنسق ماستر العلوم السياسية والتواصل السياسي بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالمحمدية اعتبر المبادرة مناسبة بالنسبة للطلبة الباحثين لاستكشاف البعد المؤسساتي للعمل البرلماني والتشريعي في ديناميتيه اليومية وصيغته الاجرائية والعملية. سعيد خمري وجد في النشاط مناسبة بالنسبة للباحثين بكلا الماسترين لأجل ربط تراكمهم النظري مع واقع العمل اليومي بالبرلمان على مستوى اللجان الدائمة والفرق والمجموعات البرلمانية او الجلسات العامة.

رئيس شعبة القانون العام اعتبر اللقاء المفتوح، الاول من نوعه وحجمه بالبرلمان،بداية لإمكانات عمل مشترك بين الكلية وبين المؤسسة التشريعية في افق ارساء قناة تواصل وتعاون دائمة بين الباحثينوالفاعلين السياسيين، المشرعين خصوصا.

سمير ولقاضي، استاذ القانون الدستوري بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالمحمدية ركز على اهمية هذا النوع من اللقاءات بالنسبة للباحثين في العلوم السياسية والقانون البرلماني.ولقاضي وجه شكرا خاصا لرؤساء اللجان البرلمانية على جودة الاستقبال والمداخلات التي وضعت الباحثين في صورة الدينامية اليومية التي تعرفها مؤسسة البرلمان بغرفتيه.

محمد ملال، رئيس لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، شكر الكلية على مبادرتها التي لقيت منه كل التشجيع منذ البداية اعتبارا لأهميتها بالنسبة لكلا المؤسستين. محمد ملال استعرض امام الطلبة الباحثين  اختصاصات اللجنة الدائمة، واوجه تدخلها في العملية التشريعية، الرقابية او التقييمية اتصالا بالسياسات العمومية المرتبطة بمجالات التعليم والثقافة والاتصال.

رئيس لجنة التعليم والثقافة والاتصال وضع الباحثين في صورة المراحل التي يقطعها مشروع او مقترح القانون وحدود تدخل اللجان الدائمة في هذا الاطار،كما تحدث عن ايقاع اشتغال اللجان والضوابط الدقيقة التي تنظم العلاقات بين مكونات مؤسسة البرلمان، أوبين السلطتين التشريعية والتنفيذية.

مداخلة محمد ملال لقيت تفاعلا ايجابيا من لدن الطلبة الباحثين الذين استأثر باهتمامهم موقع الاقلية البرلمانية داخل عمل اللجان الدائمة، كما اقترحوا تعميق التعاون بين المؤسسة التشريعية وبين الكلية وكذا مراكز البحث العلمي المتخصصة في العلوم السياسية.

عبد اللطيف وهبي رئيس لجنة العدل والتشريع وامينة ماء العينين كانا على اجندة اللقاءات المفتوحة التي اعقبتها جولة للطلبة الباحثين داخل بناية البرلمان وخصوصا مكتبتها القانونية.

محمد المودن، استاذ القانون الاداري بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالمحمدية ركز في كلمة بالمناسبة على اهمية هذا النوع من الانشطة بالنسبة لأنشطة البحث العلمي المتصلة بالعمل التشريعي المغربي. بالنسبة للمودن، الطلبة الباحثون مدعوون لرسملة حصيلة اللقاءات المفتوحة في اطار اشتغالهم على السؤال السياسي ارتباطا بالعمل التمثيلي بالمغرب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!