تجار العاصمة الاقتصادية يستعدون لإضراب وطني يشل القطاع

التازي أنوار

يهدد تجار العاصمة الاقتصادية بتنظيم إضراب عام يومي 12 و13 يناير الجاري، احتجاجا على الشروط الجديدة التي أقرتها المديرية العامة للضرائب، ومن بينها فرض الفاتورة الالكترونية عوض “البون”، بالإضافة الى تكثيف المراقبة الجمركية حول مصدر السلع.

واعتبر التجار أن هذه الشروط، إضافة إلى إجراءات جبائية، وتضاعف عمليات المراقبة من طرف إدارة الجمارك التي تعززت صلاحياتها تهدد تجارتهم وتجعل العديد منهم على حافة الإفلاس.

ويذكر أن العشرات من التجار خاصة تجار أسواق “درب عمر” و”القريعة” و”كراج علال” بالعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، احتشدوا يوم الخميس 3 يناير الجاري في وقفة احتجاجية احتجاجا على القانون الجديد الذي يهدد حسب تعبيرهم بإنزال غرامات كبيرة عليهم في حالة عدم التعامل بالفاتورة الالكترونية خصوصا وأن نسبة كبيرة منهم أميون و تعودوا على التعامل”بالبون”ولايجيدون استخدام الحاسوب، مطالبين تنزيله بالتدرج وتطبيقه عبر حملات تحسيسية وتوعوية للتجار.

ويشار إلى أن تنسيقية جمعيات درب عمر ودرب السلطان وكراج علال والقريعة قد أعلنت أنه تم الشروع في عدد من الخطوات من طرف الجمعيات الممثلة للتجار ويتم دراسة الخطوات القانونية الممكن سلكها وإتباعها لحل المشاكل التي يتخبط فيها القطاع اليوم بصفة تدريجية ونهائية.

error: Content is protected !!