مزايا وجبة السحور خلال رمضان

تعتبر وجبة ما قبل الفجر “السحور” من الوجبات الرئيسية خلال شهر رمضان المبارك، وأكد الأطباء على أنها أهم من وجبة الإفطار؛ إذ تساعد الصائم على إكمال يومه، وتحمل تعب الصيام، وأشار الرسول صلى الله عليه وسلم إلى أهمية السحور: “تَسَحَّرُوا فَإِنَّ فِي السَّحُورِ بَرَكَةً” (رواه البخاري ومسلم)، وسبب بركة السحور أنها تقوي الصائم، وتهون عليه فترة الصيام، بالإضافة إلى الأجر والثواب لمن يحرص على تناولها، لما فيها من امتثال وطاعة لأوامر الرسول عليه الصلاة والسلام.

ولوجبة السحور العديد من الفوائد الصحية للصائم مثل :

•    منع التعب والصداع أثناء النهار .
•    تقليل الجوع الشديد والعطش .
•    منع الصائم من الشعور بالكسل و الحاجة الى النوم .
•    منع فقدان خلايا الجسم .
•    تنشيط وتحفيز الجهاز الهضمي.
•    يساعد الجسم في الحفاظ على مستويات السكر أثناء الصيام .
•    يساعد الصائم على القيام بروحانيات هذا الشهر الكريم من صيام وقيام .

نصائح لوجبة السحور الصحية:

من الأفضل أن تشتمل وجبة السحور على الخضار التي تحتوي على مستوى عال من السوائل مثل الخس والخيار…، لأنها تساعد الجسم في الحفاظ على السوائل لفترة طويلة من الزمن، وبالتالي تقلل من الشعور بالعطش، وتمنع الجفاف، بالإضافة إلى أن هذه الأنواع من الخضروات تعتبر مصدر جيد للفيتامينات والمعادن .

ويوصي الأطباء أيضا بتناول الفول مع زيت الزيتون والجبن والبيض كجزء من وجبة السحور، حيث أن الجسم يحتاج حوالي 7-9 ساعات لهضم هذه الأنواع من الأطعمة، وبالتالي الصائم لايشعر بالجوع، كما هذه الأنواع من الأطعمة تمد الجسم بالطاقة اللازمة طوال اليوم .

وينصح بعدم تناول كميات كبيرة من السكر أو الملح لأن السكر يحفز الجوع، بينما تؤدي الملح إلى العطش.

ويستحسن تأخير وجبة السحور حتى أقرب وقت إلى الفجر، حتى لا يشعر الصائم بالجوع أو العطش بعد فترة وجيزة من بدء الصيام، وكذلك يكون الجسم قادرا على تحمل الصوم خلال النهار، كما ينصح بعدم النوم مباشرة بعد السحور؛ لأن الجهاز الهضمي لا يعمل بشكل جيد أثناء فترة النوم، ما يجعل الصائم يصاب بالتعب والخمول والكسل. وعلاوة على ذلك فحديث نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يحثنا على تأخير السحور وتعجيل الفطور، وقال صلى الله عليه وسلم : “عَجَّلُوا الإِفْطَارَ ، وَأَخَّرُوا السُّحُورَ”.

وفي حال عدم رغبة الصائم تناول وجبة سحور كاملة، يمكنه تناول 7 حبات من التمر، ويستحب أن يكون السحور من التمر ، أو معه تمر، بالنظر إلى أهميته في إعطاء الجسم كمية من السعرات الحرارية والطاقة، كما ينصح بشرب كمية جيدة من الماء.

error: Content is protected !!