حضور وازن للمسرحيين المغاربة في مهرجان المسرح العربي بالقاهرة وفرقة “دوز تمسرح” تبصم الحدث الفني

خالد الشادلي

يحضر الفن المسرحي المغربي بمهرجان “المسرح العربي” في دورته ال11 بالقاهرة التي انطلقت فعالياتها مساء الخميس بدار الأوبرا بأزيد من 48 فنانا ومؤلفا وناقدا مسرحيا، إلى جانب ثلاثة أعمال مسرحية، منها إثنتين تعرضان ضمن المسابقة الرسمية.

وتعكس هذه المشاركة المغربية الوازنة، في هذا المحفل الثقافي العربي، موقع فن الركح المغربي وريادته على الصعيد العربي، وتجذره، إن تعلق الأمر بمعالجته لرؤى فنية وجمالية عميقة تستلهم واقع المجتمع المغربي، أو ارتبط بقيمة الأعمال الفنية المتنافسة على جوائز هذه التظاهرة الثقافية، والتي أخرجها وألفها مبدعون مسرحيون يزاوجون بين جيل الرواد وجيل الشباب القادم بقوة والتواق إلى إذكاء حضوره الفعلي في كبريات المهرجانات العربية.

ويشارك المغرب في هذا الموعد الفني بثلاثة عروض، هي مسرحية “شابكة” لمسرح “أوركيد” وهي من تأليف عبد الكريم برشيد وإخراج أمين ناسور، و”عبث” لمسرح “بصمات الفن” من تأليف وإخراج إبراهيم رويبعة، و”صباح ومسا” لفرقة “دوز تمسرح” لمؤلفها غنام غنام و إخراج عبد الجبار خمران.

وتعتبر فرقة دوز تمسرح أحدى الفرق المتميزة المشاركة في الحدث الإبداعي. فرغم حداثة تأسيسها (2015) برزت بشكل كبير في الساحة المسرحية المغربية والعربية على حد  سواء.

وتعد مسرحيتة «صباح ومسا» لمخرجها الفنان عبد الجبار خمران من أهم الإنتاجات المسرحية وانتقائها من طرف اللجنة التابعة للهيئة العربية للمسرح للمشاركة ضمن فعاليات   مهرجان المسرح العربي المنظم بالقاهرة في الفترة الممتدة مابين 10و16 يناير2019 

يذكر أن المسرحية من تأليف المسرحي الفلسطيني غنام غنام و إخراج المسرحي عبد الجبار خمران، تشخيص رجاء خرماز وتوفيق ازديو، موسيقى زكرياء حدوشي، سينوغرافيا يوسف العرقوبي، كوريغرافيا توفيق ازديو، محافظة عامة عادل منصوري، توثيق وفيديو رضا لمنادي، المدير الإداري رضوان خمران، العلاقات العامة غزلان الادريسي.وهذا الإبداع المسرحي الجميل يدخل في إطار مشروع توطين بدار الثقافة الداوديات مراكش وذلك بدعم من وزارة الثقافة والاتصال.

وحسب النقاد والمختصين الذين يؤكدون أن مسرحية “صباح ومسا” للمخرح عبد الجبار خمران  خريج المعهد العالي للمسرح والتنشيط الثقافي، فإن هذا العمل الابداعي يتمييز بخطاب جمالي يمزج بين التمثيل والرقص المعاصر والموسيقى الحية.

وقد جابت مسرحية “صباح ومسا  عدة المدن المغربية منها:مدينة الحاجب وتطوان والمضيق والفنيدق والقنيطرة …والذي تابعها جمهور غفير استمتع بمشاهد مسرحية ذات بعد جمالي.وحسب النقاد والمسرحيين الذين أجمعوا أن  المسرحية تم إبداعها بشكل حرافي،وهذا تأتى بفعل إنسجام  كل أفراد الفرقة.و بالاضافة الى جولاتها داخل المغرب،فشاركت  مسرحية “صباح ومسا”   ضمن فعاليات الدورة 9 لمهرجان ربيع مراكش للفنون، و كذا الأيام الوطنية المسرحية المرامسية، فضلا عن مشاركتها في الدورة 14 للمهرجان  الدولي بطنجة للفنون المشهدية.

كما تم إختيار مسرحية “صباح ومسا” ضمن مسابقة الدورة 20 للمهرجان الوطني المنظم  بتطوان ، وفازت بجائزة التشخيص فئة الرجال، بالإضافة إلى مشاركتهاضمن فعاليات أيام قرطاج بالعاصمة تونس.  .

جانب عرض الأعمال المسرحية، يتضمن برنامج المهرجان فقرات مصاحبة، تشمل ورشات فنية ومعرض للكتاب وندوات صحفية لتقديم المسرحيات المشاركة.

وكان حفل افتتاح المهرجان قد شهد تكريم عدد من الوجوه المسرحية المصرية التي أثرت ميدان الدراما والمسرح العربي من قبيل أشرف عبد الغفور وجلال الشرقاوي، ورشوان توفيق وسميحة أيوب و سمير غانم، وسهير المرشدي و عبد الرحمن ابو زهرة وعزت العلايلي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!