وفاة عمدة مدينة غدانسك الذي تعرض لهجوم بسكين أثناء فعالية خيرية

أكدت مصادر رسمية بولونية ،اليوم الاثنين 14 يناير، أن عمدة مدينة غدانسك بافيل أداموفيتش ،الذي تعرض لهجوم بسكين أثناء فعالية خيرية ، أمس الأحد ،قد توفي متأثرا بجروحه بالرغم من العلاجات التي خضع لها .

وأوضح المصدر أن الحالة الصحية لعمدة غدانسك بافيل أداموفيتش قد تدهورت في الساعات الأخيرة ،بعد أن سبق وأكدت مصادر طبية أن حالته كانت حرجة رغم العمليات الجراحية الدقيقة التي أجريت له في وقت سابق.

وتعرض عمدة مدينة غدانسك ، إحدى أكبر المدن البولونية ،للهجوم بسكين، أثناء تواجده على منصة خلال فعالية خيرية نظمت مساء يوم أمس الاحد ،وأصيب بطعنات خطيرة ،قبل أن يتم نقله على استعجال للمستشفى ،الذي دخل إليه في “حالة خطرة ” ،حسب وصف مصادر طبية.

وقد أعرب المسؤولون البولونيون من مختلف الهيئات السياسية ،من بينهم الرئيس أندريه دودا ورئيس الوزراء ماتيوس مورافيتسكي، ووزير الداخلية يواخيم برودجينسكي ،عن شجبهم وإدانتهم للجريمة التي تعرض لها عمدة مدينة غدانسك ،المنتمي لحزب (المنبر المدني) المعارض .

واعتقلت عناصر الأمن المعتدي ،وهو من سكان مدينة غدانسك ويبلغ من العمر 27 سنة ، وله سجل إجرامي حافل لدى الشرطة ،وكان المعتدي قد اعتلى خشبة المسرح وصرخ بعد ارتكاب جريمته أنه نفذ ذلك لأنه تم سجنه ظلما ، ملقيا اللوم على رئيس المدينة.

وخضع الضنين ، الذي أدين بسرقة بنك وقضى عقوبة بالسجن لأكثر من خمسة أعوام، للاستنطاق المفصل اليوم الاثنين، وفقا لتقارير رسمية.

error: Content is protected !!