- الإعلانات -

اختتام “المهرجان العربي للقصة القصيرة” في خنيفرة بالرهان على جعل المدينة محجا للمبدعين

- الإعلانات -

  • خنيفرة: أحمد بيضي

 أُسدل الستار على فعاليات النسخة الثامنة ل “المهرجان العربي للقصة القصيرة” في خنيفرة، والتي تم توقيع دورتها هذه السنة باسم الناقدة والقاصة المغربية الزيانية، د. فاتحة الطايب، ببيان ختامي ثمّن فيه المشاركون “الجهود المبذولة لإنجاح هذه الدّورة، وتقدموا بشكرهم لكلّ من مدّ يدا لينهض بهذا المهرجان ويضمن استمراره، وسعى إلى تجويد أداء فقراته إعدادا وتنفيذا ممّن عُرفت أسماؤهم أو كانوا في الكواليس”، وفق نص البيان الذي أحيلت مهمة تحريره على ذ. وهيبة قويّة، من تونس، ذ. محمّد إقبال حرب، من لبنان، وذ. عبد السّلام عياصرة، من الأردن.

كما لم يفت المشاركين توجيه تحيتهم لمدير المهرجان، ورئيس الجمعية المضيفة، ذ. عبد العزيز ملوكي، ومن عاضده من الجمعية وباقي الجمعيّات المشاركة، في حين عبروا عن “تثمينهم لجهود القائمين على تكريم أعلام القصّة والأدب”، مؤكدين “أنّ مشاركة الأجيال من مختلف الأعمار، وأبناء المدارس العامّة والخاصّة التّعليميّة والورشات التّفاعليّة ميزةٌ تستحق المباركة والدعم”، يضيف البيان.

المهرجان العربي للقصة القصيرة”، الذي حمل شعار “القصة القصيرة لا تهادن”، ودام لمدة ثلاثة أيام، نظمته جمعية الأنصار للثقافة، بشراكة مع جمعية أجدير إيزوران للثقافة الأمازيغية، جمعية الأمل للتربية والثقافة ونادي أسمون نعاري للرياضات الجبلية، وحضره مشاركون من تونس، الجزائر، لبنان، الأردن، ومصر، إضافة إلى باقة من أعلام القصّة والأدب بالمغرب، وقد تمكن، التربوي والجمعوي، ذ. مصطفى تودي، من إدارة وتسيير الافتتاح بطريقته الراقية المتميزة، بينما لم يفت منظمي المهرجان تتويج التسيير باللغة الأمازيغية بمشاركة الإعلامية فاطمة أوشرع التي أضافت لحفل الافتتاح نكهة خاصة.

وخلال فقرات المهرجان تم الاعلان عن “جائزة المهرجان العربي للقصة القصيرة 2019″، والتي حملت اسم القاص محمد الزلماطي، حيث آلت الجائزة الأولى، في هذه الدورة، إلى قاصة من مصر (آية محمد عبدالرحمان إبراهيم) عن قصتها “قدم الخير”، فيما عادت الثانية لقاص من المغرب (محمد الجاوي) عن قصتها “لعنة بكويمبرا..وعشق للفادو”، بينما عادت الرتبة الثالثة مناصفة بين قاص من المغرب (رشيد بن عدي) عن قصته “أزرار للبيع” وقاصة من تونس (أمينة الزاوي) عن قصتها “عطش”، ولم يفت المنظمين تكريم القاص الذي حملت المسابقة اسمه، مع تقديم شهادتين في حقه من طرف المبدعين ذ. محمد عياش ود. محمد أبو العلا، في حين أعلن رئيس الجمعية المنظمة عن قراره بجمع النصوص القصصية الفائزة في كتاب تحت عنوان “إبداعات شبابية” ضمن منشورات الجمعية.  

وقد افتتحت فعاليات هذا العرس القصصي بكلمة الجمعيات المضيفة، ألقاها ذ. مصطفى تودي، تناولت في مستهلها سيرة المهرجان، من الميلاد إلى التحدي والإصرار الذي ركبه ثلة ممن سكنهم “هوس الإبداع بصيغة الجمع، على جسور التواصل بين مختلف عشاق الفن والثقافة بين أركان خارطة الوطن العربي الفسيح”، ومنوهة بدور الناقد المغربي حميد الحمداني في نسج جدائل المهرجان، والتونسية هدى القاتي، بينما لم يفت ذات الكلمة توجيه التحية لأم الشهداء الثلاث، المبدعة الفلسطينية رولا اشتيه، التي غيبها الاحتلال الصهيوني، كما لبعض المبدعين من العراق، سوريا، اليمن وليبيا، الذين حالت الأوضاع المعلومة دون التأشير على السفر للانضمام للمهرجان.

أما رئيس جمعية الأنصار للثقافة، ذ. عبدالعزيز ملوكي، فلم يفته التقدم بكلمة مؤثرة، سجل عبرها ب “مداد الاعتزاز انتصار جمعيته للفعل الثقافي، الذي أصبح أريجه يضوع في الآفاق”، وموجها دعوته لكل الجمعيات الجادة بالمدينة والإقليم للانخراط في “هذه النهضة الثقافية التـي جعلت من مدينـة خنيفـرة محجا للمثقفين، بل عاصمة للثقافة بامتياز”، ومؤكدا أن أمور التحضيرات سارت كما ينبغي، مع الطموح الدائم للارتقاء بالمهرجان القصصي “من وطني إلى عربي”، إيمانا من الجمعية ب “تفعيل الدبلوماسية الثقافية، ومضاعفة الجهود من أجل مغرب ثقافي”، بينما أشار إلى دلالة الاحتفاء بالدكتورة فاتحة الطايب، إنسانة ومبدعة وناقدة مقارنة، أسدت الكثير للجامعة، وللمشهد الثقافي المغربي والعربي والدولي، والاحتفاء بها تتوخى من ورائه الجمعية تكريس ثقافة الاعتراف.

ومن جهتها، تقدمت القاصة لمياء جعيدان من تونس، باسم الوفود المشاركة، بكلمة رقيقة انطلقت فيها من الاشارة لمدينتها التي قدمت منها، بوصفها عاصمة النسيج لتربط “علاقة بين النسيج وما يعتمد عليه من خيوط وكتابة القصة التي تعتمد على الأحرف”، وكيف “أن الحياة إن أخذناها عمرا فهي قصيرة وإن أخذناها تجربة فهي طويلة، وكذلك القصة التي تلخصنا فتحاكينا”، قبل أن يتقدم بعض معارف وأصدقاء د. فاتحة الطايب بشهادات حولها، بينهم أستاذة صديقة طفولتها، التي نبشت في أوراق المحتفى بها عبر زمن الدراسة وحب فلسطين والفلسفة، إلى جانب عضو بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية الذي تحدث عما عبرت عنه الأخيرة في كتاباتها من انتماء لزيان والأطلس.

وبينما لم يفت الناقد ذ. ابراهيم الحجري تناول الجانب الجامعي لفاتحة الطايب، وعلاقتها بطلبتها، وتجاذباتها حول التجريب، بعيدا عن التقليد والمصادر الأحادية، تحدث الناقد ذ. مصطفى داد عن وجه د. الطايب المشرفة على البحوث الأكاديمية والندوات الفكرية والجامعية، والباحثة الناقدة المقارنة، وذات الرؤية العميقة التي لا تقبل بالسائد، والحاملة لمشعل النقد المغربي والتجريب الحداثي، والمترجمة لعدد من الروايات والأبحاث، ذلك قبل تقدم الناقدة المحتفى بها، د. فاتحة الطايب بكلمة خاصة استهلتها بما حملته معها من أسرتها، ومن والدها الذي حقنها بحب قواعد اللغة العربية وحب الشعر، ومن والدتها التي جعلت منها الانسانة المحبة للحكاية والأمثال الأمازيغية، كما أكدت أنها “تطمح لتشكيل مدينتها خنيفرة روائيا، باعتبارها المعنى الذي لا ينضب والحب الذي لا يحتاج إلى ترجمة”، ليتم تتويج حفل الافتتاح بتقديم تذكارات وزربية أمازيغية لعروس الدورة مزركشة باسمها.

وإلى جانب ما تخلل المهرجان من فقرات موسيقية، من تقديم الفنان محرز عبيدي (من تونس) ويونس باعمي ونور الدين فرح (من المغرب)، تميز الحدث الثقافي بندوة ثقافية حول “القصة القصيرة وأسئلة التجديد”، اختير لتسييرها الناقد حميد لحمداني، وشارك فيها عدد من النقاد والمبدعين، في حين تخللت التظاهرة جلستان للقراءات القصصية بمشاركة عدد من القصاصين والمبدعين، وتسيير القاص المغربي عبدالواحد كفيح والقاصة اللبنانية حنان فرفور، لتنتهي بتوزيع شهادات تقديرية على المشاركين، وكما افتتحت التظاهرة الثقافية بورشات لكتابة القصة ولقاءات تواصلية بعدد من المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!