إسبانيا تفتح تحقيقا في اتهامات لها بإيواء مصانع القوارب المطاطية المستعملة في تهجير البشر عبر المضيق

الشرطة الإسبانية تفتح تحقيقا بشأن هذه الاِتهامات

مكتب تطوان

أفادت جريدة “EL PAIS” أن الشرطة الإسبانية فتحت تحقيقا أمنيا بشأن الاِتهامات التي تضمنها تقرير للوكالة الأوربية لمراقبة وحماية الحدود الخارجية للاِتحاد الأوروبي “فرونتيكس” أن القوارب المطاطية التي تستعملها شبكات الهجرة السرية بمضيق جبل طارق، يتم تصنيعها في إسبانيا.

 و أشار تقرير  الوكالة إلى أن القوارب المطاطية المستعملة في تجارة البشر، تم تطويرها من أجل قطع مسافة المضيق في أقل وقت ممكن وأنه يتم تصنيعها بالتراب الإسباني، ويتم تهريبها إلى الضفة الجنوبية قصد اِستعمالها في نقل البشر، بل ذهب التقرير إلى التأكيد أنها توزع من طرف موزع واحد في إسبانيا، دون  ذكر إسمه.

وأشار ذات المصدر، إلى أن شبكات الهجرة السرية بالإضافة إلى تطويرها لوسائل نقل المهاجرين، قامت بتغيير مسارات اِنطلاق العمليات وكذا وصولها إلى الضفة الشمالية، لتجنب اِعتراضها من طرف السلطات الأمنية بالبلدين.

يشار إلى أن عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين وصلوا إلى التراب الإسباني خلال سنة 2018 تجاوز 64 ألف مهاجر سري، عبر أكثر من 1918 رحلة بحرية ناجحة وصلت إلى شبه الجزيرة الإيبيرية.

error: Content is protected !!