بيليه.. أسطورة كرة القدم البرازيلية يدخل احترازيا مستشفى بباريس

أدخل أسطورة كرة القدم البرازيلية بيليه البالغ من العمر 78 عاما، المستشفى في باريس كإجراء احترازي لمعاناته من “التهاب”، لكنه بصحة “جيدة”، بحسب ما أفادت مصادر متطابقة وكالة فرانس برس الأربعاء.

وأشارت المصادر الى أن بيليه المتوج مع منتخب بلاده بلقب كأس العالم ثلاث مرات، لا يزال في المستشفى  ، وأن هذا الإجراء كان احترازيا قبل رحلة العودة الطويلة الى البرازيل من العاصمة الفرنسية. وبحسب مقربين منه، يعاني بيليه من “ارتفاع طفيف في الحرارة”.

وكان بيليه متواجدا في فرنسا حيث شارك مساء الثلاثاء في حفل ترويجي أقامته إحدى العلامات التجارية الخاصة بالساعات، جمعه بالنجم الواعد للكرة الفرنسية لاعب باريس سان جرمان كيليان مبابي.

ويرتبط اللاعبان الحالي والسابق بعقد إعلاني مع الشركة. وخلال الحفل الذي أقيم في أحد فنادق العاصمة الفرنسية، بقي بيليه جالسا طوال الوقت، لكنه تحدث الى الصحافيين وتبادل أطراف الحديث والابتسامات مع مبابي.

وشكلت صحة بيليه، وهو اللاعب الوحيد المتوج بلقب المونديال ثلاث مرات (1958، 1962، و1970)، مدار قلق في الأعوام الماضية لاسيما في ظل تقدمه بالسن. وكان الحفل الذي أقيم الثلاثاء، مقررا في  نونبر، لكنه أرجئ في حينها بسبب الوضع الصحي لبيليه، وأشار المنظمون الى أنه لم يكن قادرا على السفر.

وكان السفر لمسافة طويلة أيضا و”التعب”، سببا لاعتذاره عن تلبية دعوة لحضور حدث في لندن في  يناير 2018.

وفي العام 2016، كان من المقرر أن يضيء بيليه شعلة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي استضافتها مدينة ريو دي جانيرو، لكنه اضطر للغياب عن الحفل لظروف صحية أيضا.

كما ظهر في العديد من المناسبات وهو جالس على كرسي متحرك.

وعانى بيليه في  نونبر 2014 من التهاب حاد في المسالك البولية، اضطره لدخول غرفة العناية المركزة، وسط قلق  عالمي كبير بشأن صحة  اللاعب الذي يعد من أبرز اللاعبين على مر التاريخ.

وسجل بيليه في مسيرته أكثر من ألف هدف في 1363 مباراة، منها 77 هدفا في 92 مباراة بقميص السلساو. واختير في 1999 من قبل اللجنة الأولمبية الدولية، كأحد أفضل رياضيي القرن العشرين، وبعدها بعام كأفضل لاعب في القرن نفسه من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وخلال الحفل الذي أقيم الثلاثاء، تحدث بيليه ومبابي في مقابلة مشتركة الى فرانس برس، حيث توجه البرازيلي الى الفرنسي بالقول إن بإمكانه السير على خطاه وتحقيق إنجاز الوصول الى الألف هدف.

وأشار بيليه الى أنه سجل خلال مسيرته الأسطورية أكثر من 1000 هدف، بينما وصل مبابي البالغ 20 عاما الى 103 أهداف حتى الآن.

وقال البرازيلي إنه “أمر ممكن، لقد سجلت 1025 بالضبط، لذا فإن 1000 هدف ممكن بالنسبة له”.

وخفف مبابي (20 عاما) الذي أصبح العام الماضي ثاني مراهق فقط يسجل في نهائي كأس العالم بعد بيليه، وذلك في المباراة النهائية لمونديال روسيا ضد كرواتيا (4-2)، من حجم توقعات أسطورة البرازيل بالقول “أعتقد أنه حتى لو قمنا بعد الأهداف في ملاعب الأحياء وأهداف (لعبة) +بلايستايشن+، فلن أكون قادرا على الوصول الى 1000 هدف”.

وأردف ممازحا “سنحاول الاقتراب قدر الإمكان، لكني أعتقد بأنني سأكون بعيدا (عن الألف هدف) مع وصولي الى نهاية مسيرتي”.

error: Content is protected !!