الدورة السادسة لملتقى التأمين بالدار البيضاء تناقش “الأبعاد الجديدة للتأمين”.. وتوقيع شراكة مع مالي

- الإعلانات -

نوال قاسمي/ زينب صيان

تحتضن مدينة الدارالبيضاء، يومي 3و 4 أبريل الجاري، الدورة السادسة لملتقى التأمين تحت شعار “الأبعاد الجديدة للتأمين”، والذي تسلط الضوء على التحديات التي يواجهها التأمين والمؤمن له في ظل التغيرات المناخية والتطورات التكنولوجية، بحضور محمد حسن بنصالح، رئيس الجامعة المغربية لشركات التأمين وإعادة التأمين، ومحمد بنشعبون وزير الاقتصاد والمالية، وحسن بوبريك رئيس هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي، وعمر ندووي رئيس لجنة شركات التأمين بمالي، بالإضافة إلى 40 خبيرا عالميا في مجال التأمين، و1000 مشارك ومشاركة من 40 دولة من مختلف أنحاء العالم.

وصرح محمد حسن بنصالح، رئيس الجامعة المغربية لشركات التأمين وإعادة التأمين، أنه “أمام التحولات التي يعرفها العالم، من تغيرات مناخية وتطورات تكنولوجية، يجد قطاع التأمين نفسه في مواجهة العديد من التحديات التي تحتم عليه إعادة تحديد أبعاد التأمين وتوسيع آفاق المؤمن لهم”. مضيفا أنه “وعلى هذه الشاكلة، فإن موضوع هذا العام يصب في صلب اهتماماتنا حيث يفرض حضوره في هذا الملتقى الذي يجمع تحت سقف واحد، مختلف الأطراف الفاعلة الأساسية، الإفريقية منها والدولية”.

ومن جانبه دعا السيد محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية، إلى توسيع حدود قطاع التأمين في تصريحه قائلا: “إن قطاع التأمين مدعو باستمرار إلى تعزيز قدرته على التكيف بشكل أفضل في التعاطي مع التحديات والمخاطر الجديدة التي يواجهها العالم، بطبيعتها المعقدة وعلى نحو متزايد”. مشيرا إلى أن مجموعة من التحديات تفرض نفسها في هذه المرحلة تتطلب منا توسيع حدود قطاع التأمين والوقوف على طريق التنمية المستدامة والمرنة للتأمينات.

وقال حسن بوبريك، رئيس هيئة الإشراف على التأمين والرعاية الاجتماعية: “إن مخاطر المناخ تتصدر اهتمامات خبراء التأمين والمشرفين على إدارة وتسيير شركات التأمينات”، مشيرا إلى الخطر وحجم الكارثة المحذقة باقتصاداتنا ومجتمعاتنا محدودة نسبيا ومتباينة للغاية وفقا للسياقات العامة، مبرزا أن الخطر الأساسي مرتبط بتغير المناخ ، على غرار ذلك ارتفاع درجات الحرارة…

وتم بالموازاة مع انعقاد أشغال ملتقى التأمين بالدار البيضاء، توقيع اتفاقية شراكة بين الجامعة المغربية لشركات التأمين وإعادة التأمين والجامعة المالية لشركات التأمين، ضيف شرف هذه الدورة.

كما تخلل اللقاء الدولي المنعقد تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس، عدة ندوات مرتبطة بالتحديات التي يواجهها التأمين والمؤمن له، ضمنها “آفاق المؤمن له”، والتي عرفت مداخلات ألقاه متدخلون بارزون، من بينهم ريكاردو آرياس، رئيس الاتحاد العالمي لجمعيات التأمين، وبيرنارد سبيتز، رئيس الجمعية الفرنسية للتأمين، وبيلاو غونزاليس دو فريتوس، رئيسة الجمعية الإسبانية للتأمين وإعادة التأمين، وذلك بهدف تبادل الخبرات والتجارب والتفكير في مستقبل قطاع التأمين وكذا التحديات التي تعترضه في ظل عالم يعج بالتغيرات والتحولات المتسارعة.

هذا ويمثل االقاء فضاء للاجتماع وتقاسم وجهات النظر حول مستقبل التأمين وإعادة التأمين في القارة الافريقية، مع إيلاء اهتمام خاص للأبعاد الجديدة للتأمين، وحدود الأخطار التي يمكن تأمينها والتحديات التي تفرضها.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!