الصيادلة يقررون إيقاف بيع “القرقوبي”

أصدرت كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب، بلاغا تعلن من خلاله عن قرارها إيقاف صرف أدوية العلاج النفسي، أو ما يعرف بـ “القرقوبي “، على المستوى الوطني.

وقد جاء هذا القرار بحسب البلاغ بسبب تزايد حالات متابعة الصيادلة بسبب صرف هذا النوع من الأدوية، حيث رصدت الكونفدرالية تزايد  عدد متابعات الصيادلة في وضعية سراح مؤقت وفي حالة اعتقال بسبب صرف أدوية لعلاج الأمراض النفسية، رغم احترام قواعد صرف تلك الأدوية حسب مدونة الدواء والصيدلة الصادر سنة 2006 وقانون يعود لسنة 1922، الذي اعتبرته قانونا متقادما.

وأشار المصدر إلى أن القضاء المغربي يعرض الصيادلة ومساعديهم للمتابعات القضائية، رغم صرفهم الأدوية بناء على وصفات طبية واحترام كل الضوابط القانونية، بسبب تصنيفه لهذه الأدوية بين المخدرات.

كما هددت الكونفدرالية بإيقاف صرف هذه الأدوية على مستوى التراب الوطني من طرف جميع الصيادلة في حالة لم تتم معالجة الوضع، مطالبة بإخراج وصفات طبية مؤمنة على غرار الدول المتقدمة، ومراجعة القوانين المتقادمة التي تضع الصيادلة في خانة تجار المخدرات.

error: Content is protected !!