سوق “حد سوالم” إزدحام مروري وإرتفاع في الأسعار يغضب المواطنين

التازي أنوار

ما إن تضع قدميك داخل الأسواق المغربية تلحظ إقبالا كبيرا من لدن المواطنين على المواد الغذائية الأساسية من خضر وفواكه وحلويات ومنتجات خاصة خلال شهر رمضان الذي تتزين فيه المائدة المغربية بكل المأكولات، أحد هذه الأسواق السوق الأسبوعي أحد سوالم أنوار بريس تجولت داخله وأعدت التقرير التالي.

إزدحام مروري

المتجول في مدينة حد سوالم خصوصا يوم الأحد الذي يصادف السوق الأسبوعي، يندهش لما تعرفه المدينة من ازدحام شديد وانتشار للباعة الذين يحتلون جنبات الطريق، وتتحول الممرات الى مواقف للسيارات والدراجات النارية وسيارات النقل المزدوج، إضافة لمحطة أصحاب سيارات الأجرة الكبيرة القادمة من مختلف المناطق باتجاه السوق، مسببين اختناقا في حركة السير والجولان.

إقبال كثيف  

يعتبر السوق الأسبوعي حد سوالم أهم الأسواق المغربية، حيث يستقطب العديد من الزوار والباعة والمشترين، فمساحته الكبيرة التي تقدر بحوالي 3 هكتارات تجعل منه وجهة رسمية لسكان المنطقة والمناطق المجاورة للتبضع واقتناء ما يلزمهم من مستلزمات ومواد خاصة خلال شهر رمضان، ومكانا للباعة والبقالة والعديد من الفراشة لمزاولة نشاطهم.

ويقبل العديد من الأسر المغربية على اقتناء المنتوجات الرمضانية من عطور وخضر وحلويات ولحوم من حد سوالم المعروف بموقعه الاستراتيجي الذي يجعل منه بؤرة مركزية تستقطب العديد من الناس داخل المنطقة وخارجها، فهو يعتبر نقطة وصل بين مدينتي الدار البيضاء والجديدة.

ارتفاع في الأثمان

يتوافد العديد من الاسر المغربية على السوق الأسبوعي حد سوالم نظرا لموقعه الاستراتيجي الهام من جهة ووفرة المنتوجات من خضر وفواكه ولحوم، والسمك والتوابل التي يكثر الطلب عليها خلال شهر رمضان من جهة أخرى، وقال العديد من التجار الذين التقتهم أنوار بريس ” هناك زيادة في أسعار الخضر خاصة الطماطم التي يصل سعرها إلى 7 دراهم والبصل 6 دراهم والبطاطس 7 والجزر 4 والفلفل 10 دراهم للكيلوغرام الواحد وغير من المنتجات وهذا راجع إلى ارتفاع الطلب على هذه المنتوجات الفلاحية خلال شهر رمضان.

وأرجع مهنيو القطاع هذه الزيادة الأخيرة إلى ارتفاع تكلفة النقل الراجع إلى ارتفاع أسعار المحروقات وتأخر التساقطات المطرية، التي رفعت تكلفت إنتاج الخضر والفواكه.

مواطنون غاضبون

عبر العديد من الاسر الذين قدموا إلى السوق الأسبوعي حد سوالم لاقتناء ما يتطلبه شهر رمضان من مستلزمات ومواد عن غضبهم واستيائهم جراء الارتفاع الواضح في أسعار الخضر الذي وصل إلى 50بالمئة فقبل رمضان كان سعر الطماطم 3.5 درهم والبصل ب4 دراهم والجزر ب درهمان …

وقال أحد المستهلكين قدم من الدار البيضاء لإقتناء ما يلزمه من منتوجات خلال رمضان “إن أسعار الخضر والفواكه مرتفعة جدا وقد تتجاوز الضعف ودائما ما يحدث هذا في رمضان الذي يفترض أن تكون الأسعار فيه أقل” مستغربا “من هذا الارتفاع الغير مبرر في هذا الوقت، وفي هذه الظرفية ونحو على بعد يوم من رمضان”.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت، نهاية الشهر الماضي، عن إحداث لجنة مركزية تضم جميع القطاعات الحكومية المعنية للعمل بشكل متواصل طيلة شهر رمضان الكريم على تتبع مسار عملية المراقبة ووضعية الأسواق ومعالجة الإشكالات، بتنسيق مع المتدخلين المحليين.

ويشار إلى أنه تقرر إعادة العمل خلال شهر رمضان بالرقم الهاتفي الوطني 5757، الذي يمكن من خلاله للمواطنين بمختلف مناطق المملكة ربط الاتصال بخلايا المداومة المحدثة بالعمالات والأقاليم، من أجل تقديم شكاياتهم وملاحظاتهم بشأن تموين الأسواق وجودة وسلامة المنتجات والمواد المعروضة للبيع والأثمان، والإخبار بحالات الغش المحتملة والممارسات التجارية غير المشروعة التي تتطلب تدخلا لمصالح المراقبة.

error: Content is protected !!