+ فيديو+ أنوار بريس ترصد أسعار السوق في الدار البيضاء أول أيام رمضان

عبدالنبي اسماعيلي

عرفت الأسواق المغربية  ارتفاعا في أسعار المحروقات وهو ما أثار قلقا لدى المواطنين رغم أن المسؤولين طمأنوا المستهلك بتوفير المنتوجات في هذا الشهر مع الإبقاء على اثمنتها الطبيعية، فإن جشع بعض الوسطاء المتواجدين في أسواق الجملة، جعلهم يقومون بالزيادة في أثمنة المنتوجات، وفي غياب إجراءات حماية المستهلك من مثل هذه اللوبيات التي تثقل كاهل المغاربة خاصة في هذا الشهر الكريم.

 وقد شهدت أسعار الخضراوات ارتفاعا ملحوظا في الأسواق، حيث تجاوز ثمن البصل 12 درهما للكيلوغرام  الواحد،  في حين أنه قبل رمضان كان لا يتجاوز 7دراهم، كما أن الطماطم التي لم تكن تتجاوز 5 دراهم للكيلوغرام الواحد أصبحت الأن تتجاوز 7دراهم و رغم انخفاض نسبتها في سوق الجملة، وشهدت الخضراوات الأخرى زيادة تراوحت بين الدرهم إلى حدود 3دراهم في كل كيلوغرام، أما على مستوى الدواجن فقد وصل ثمن الكيلو الواحد ل 22 درهم في التقسيط، في حين كان لا يتجاوز قبل رمضان 16درهما.

وبما أن الأسماك هي الاكثر استهلاكا من طرف المواطن المغربي خلال هذا الشهر، فقد شهدت ارتفاعا مهولا في أثمنتها، وهو ما صدم المغاربة، فثمن “الميرلان” 80 درهما للكيلوغرام الواحد، وبلغ “الصول الحر” سعر 120 درهما للكيلوغرام، أما المحار الكبير “زويتر” فقد قفز إلى 480درهما للكيلوغرام، و”السردين” الذي كان إلى غاية متم شهر شعبان في المتناول، فقد قفز إلى 20درهما للكيلوغرام الواحد.

الملفت للانتباه بخصوص هذه الاسعار، هي ردود فعل المستهلكين، الذين انتقدوا بشدة الأوضاع المزرية بخصوص الزيادات الملحوظة في الأسواق الرمضانية، كما ان الاعتقاد السائد حاليا هو أن الزيادات ستستمر إلى متم أخر يوم من هذا الشهر الكريم، وفي ظل غياب المراقبة التي يمكن أن تحمي المستهلك من جشع الوسطاء.

error: Content is protected !!