شروط جديدة لفتح و إستغلال قطاع المخابز و أرباب المخابز والحلويات يطالبون بتغييرات جدرية

أصبح فتح واستغلال قطاع المخابز وصنع الحلويات بفاس محددين بشروط جديدة وضعتها السطات المحلية، لمواكبة تنظيم وتأهيل وعصرنة القطاع وجعله في مستوى تطلعات مختلف المتدخلين.

وحددت هذه الشروط في دفتر تحملات صادقت عليه جماعة فاس في دورتها العادية لشهر ماي المنعقدة وسط الأسبوع الجاري، كوثيقة مرجعية تعتمد للترخيص بفتح واستغلال المحلات الخاصة بالمخابز وصنع الحلويات.

وتضع هذه الوثيقة الشروط والمتطلبات الواجب احترامها من طرف المهنيين لممارسة نشاطهم، والمتعلقة أساسا باحترام الضوابط المرتبطة بحفظ الصحة والنظافة والسلامة والتعمير والبيئة وبشروط عرض وبيع المنتجات.

ويهدف دفتر التحملات إلى المساهمة في مواكبة تنظيم وتأهيل وعصرنة هذا القطاع وجعله في مستوى تطلعات مختلف المتدخلين، خاصة بالنظر لما يوفره لمادة الخبز الأساسية في التغذية، ومساهمته في تشغيل عدد كبير من اليد العاملة، وتثمينه لمنتجات الحبوب، ولارتباطه بقطاعات حيوية منها السياحة والمطاعم.

وكانت الفيدرالية المغربية لجمعيات المخابز والحلويات العصرية والتقليدية دقت ناقوس الخطر معلنة عن مرحلة أزمة حقيقية تهدد بتشريد شريحة كبيرة من العمال والمهنيين على حد السواء.

وطالب الفيدرالية الحكومة بفتح حوار جاد ومسؤول لمناقشة السبل الكفيلة بإجراء تغييرات جدرية على السياسات المنتهجة على قطاع المخابز بجميع المستويات القانونية والضريبية التقنية والاجتماعية، داعية إلى سن قوانين وتشريعات تنظم القطاع وتخرجه من حالة الفوضى التي أصبح يعيشها جراء منافسة القطاع غير المهيكل.

 

 

error: Content is protected !!