أنت…..يا خنيفرة الوجع: للشاعرة مالكة حبرشيد

           مالكة حبرشيد (°) 
إليك ….يا من على جنبات الضياع
شيدت خياما للمنفيين منك فيك
تهمتهم …عشق التراب الأحمر
خرير أم الربيع
وسبنية مرغها القهر ….
في وحل النسيان
عليك اكتب….
عن مسافات ملأى بالندوب
لا تبلسمها الحروف
جراح لا تترجمها الأبجديات
جغرافيا تبكي مايات مخنوقة في حلق القصبة
مذ حولوها إلى حائط مبكى
حوله تلف الاجيال
حاملة صخرة سيزيف
كيما يغضب زيوس
ويلقيهم في قعر الجحيم

“”””””””””””””””””””””

إليك….يا المسافرة في القهر
زادك الصبر
هويتك الأرز
وبطاقة انتمائك
لغة لا تستهوي الدوائر الرسمية
فاسقطت عنك النقاط
بعثرت الرموز
عل موحى وحمو الزياني
يفقد الذاكرة
فيستريح التاريخ على شفة غدر
تسقط ديهيا
من جمجمة الهرم الإنساني
وندخل نفق العتمة
بأسماء مستعارة

“”””””””””””””””””””””

ها مهر القدر لك ….
جبال استنزفوها حتى
أنهكتها انيميا الجشع
وانفلوانزا الفساد
لكن قممك حادة
فجاجك ذات فطنة
تحفظ الذاكرة
مهما اتخموها شعورا بالضآلة
بلا جدوى الصمود في وجه
الأحذية الراسمة خارطة القهر
على وجهك الوضاء
العاجنة رغيفك
بالمرار والدمع
الحافرة خدودا في قلب
الجبل…والقفر
“”””””””””””””””””””””
أنت….يا الفرس الجموح المكبلة
منذ ألف عام….وعام
يا سر العناد رغم الحديد
الادمى معصمك
أثقل خطو ك
ما استطاعوا ترويضك
ولا افلحوا في تدجينك
فاطلقي العنان للغضب
المتزاحم فيك
واكسري القيود
لا تغفري….
فجرحك النازف
لا يقبل فدية ولا كفارة

“”””””””””””””””””””””

كل المسافات فيك محصورة
بين الله والمنكوبين
في الفجاج المنسية
الحاضنين الجمر
الزاحفين على الزجاج المطحون
مزقي جلدك
لتتسع الروح …وتتحاشى الانفجار
أنت…..يا خنيفرة الوجع
يا أم الثكالى….
المصلوبة على قمة النسيان
الناقرة الغربان جمجمتها
الراضعة وحوش الفلا ثذيها
أرفسيهم ….واعبري
هذا أوان الانطلاق
الابتسامة ممزوجة بالدمع
تبارك عبورك نحو بعث مبكر
يرسخ كرامة المايات
وعزة التاريخ الخلفي
لأرض يافعة
في ينبوع الذاكرة ….راسخة

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(°) شاعرة من دواوينها “بين القصيدة وحزن الناي” و”زهرة النار”

error: Content is protected !!