أبرز اهتمامات الصحف الصادرة يوم الأربعاء 15 ماي ببلدان القارة الأمريكية

الولايات المتحدة

كتبت صحيفة “واشنطن بوست” أن الجمهوريين في مجلس الشيوخ أعربوا أمس الثلاثاء عن قلقهم المتزايد إزاء الحرب التجارية المتصاعدة بين واشنطن وبكين، والتي تضر بالناخبين الجمهوريين الذين يعيشون في المناطق الريفية التي تعاني أكثر من غيرها من انعكاسات هذا النزاع التجاري.

وذكرت الصحيفة أن بعض المنتخبين الجمهوريين، الذين يشعرون بإحباط متزايد من سياسة الرئيس دونالد ترامب بشأن هذه القضية، اتخذوا قرارا غير عادي بانتقاد رئيس حزبهم علنا.

وأضافت أن المشرعين الجمهوريين، وأمام احتمال إبقاء الرئيس ترامب على نهجه المتناقض تجاه الصين، يبحثون أيضا عن سبل لتقديم المساعدة المالية للمزارعين من خلال إضافة مليارات الدولارات لمشروع قانون ينص على منح تعويضات في حالة الكوارث.

وفي موضوع آخر، ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن فحصا داخليا أجرته هيئة الطيران المدني الأمريكية خلص بشكل أولي إلى أن كبار مسؤولي الوكالة لم يشاركوا ولم يشرفوا على تقييمات نظام مراقبة رحلة طائرة بوينغ ماكس 737، الذي كان وراء حادثتي تحطم طائرتي شركتي “ليون إير” والخطوط الجوية الإثيوبية.

وأشارت اليومية إلى أن هذه الخلاصة الأولية، التي لم يتم الإبلاغ عنها من قبل، يمكن مناقشتها في جلسة استماع للجنة النقل الفرعية بمجلس النواب اليوم الأربعاء، مضيفة أن الأمر يتعلق بجزء من أولى الاستنتاجات الرسمية للتحقيق في كيفية عمل نظام مراقبة الطيران، والذي تسببت أعطاله في الحادثين اللذين أسفرا عن مقتل 346 شخصا .

كندا

ذكرت “لابريس” أن وزيرة البيئة والتغير المناخي كاترين ماكينا، اقترحت إعلان “حالة طوارئ مناخية وطنية”، مشيرة إلى أن المقترح ينص على أن تلتزم الحكومة الكندية “بتحقيق أهداف الانبعاثات الوطنية المحددة في اتفاقية باريس”، من أجل الإبقاء على الاحتباس الحراري عند أقل من درجتين مئويتين.

وكتبت الصحيفة أن الحكومة “ومن خلال حث مجلس النواب على إصدار مرسوم الطوارئ المناخية، تسعى إلى إجبار المحافظين (المعارضة) على الالتزام وسحب البساط من تحت أقدام الحزب الديمقراطي الجديد”، وإلى مجابهة “الموجة الخضراء” .

ونقلت اليومية عن الوزيرة ماكينا قولها إن المقترح “يهدف أساسا إلى إجبار المحافظين، الذي التزموا بوضع خطتهم المناخية بحلول يونيو المقبل، على الكشف عن موقفهم”.

بنما

توقفت يومية “لابرينسا” عند نشر بعثة منظمة الدول الأمريكية لمراقبة الانتخابات العامة التي جرت في البلد الكاريبي في الخامس من ماي الجاري، أمس الثلاثاء لتقريرها الأولي حول هذه الاستحقاقات، والذي أوصت فيه، على الخصوص، بنشر نتائج التصويت بالنسب لجميع المناصب السياسية والعمومية، وذلك بعد أن اكتفت المحكمة الانتخابية بنشر نتائج انتخاب الرئيس والنواب وعمداء المدن فقط، في موقعها الإلكتروني.

وأشارت الصحيفة إلى أن البعثة، التي ضمت 62 خبيرا ومراقبا دوليا من 18 جنسية، استعرضت في تقريرها العمل الذي قامت به قبل وأثناء وبعد العملية الانتخابية، وسلطت الضوء على بعض النقاط الإيجابية في هذه الأخيرة وقدمت بعض التوصيات، مبرزة أن الحملة جرت، بشكل عام في جو من الهدوء، حيث تحلى الفاعلون الرئيسيون في السباق الانتخابي “بمواطنة واحترام كبيرين” في جميع مراحل المسلسل الانتخابي.

من جهتها، ذكرت صحيفة “لاإستريا” أن منظمة اليونيسيف حذرت من الارتفاع “الملحوظ” في عدد الأطفال والمراهقين الذين يصلون إلى بنما ويعبرون غابات منطقة “دارين” الخطيرة، الحدودية مع كولومبيا، في طريقهم إلى الولايات المتحدة.

ونقلت اليومية عن المنظمة الأممية قولها، في بيان، أنه “على الرغم من أن هذا العبور يحصل منذ سنوات، فإن هناك قلقا إزاء الارتفاع الملحوظ في عدد الأطفال والمراهقين والنساء الحوامل، خاصة من هايتي وكوبا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وأنغولا”، الذين يعبرون هذه المنطقة الغابوية الوعرة في سعيهم للوصول إلى الأراضي الأمريكية.

وذكرت الصحيفة أن تقديرات السلطات البنمية تشير إلى أنه خلال الأشهر الأربعة الأولى من السنة الجارية، عبر ما مجموعه 7.724 شخصا، بينهم 1.151 من الأطفال والمراهقين، من هذه المنطقة الغابوية التي تمتد لحوالي 575 ألف هكتار.

المكسيك

اهتمت يومية “إل صول دي ميخيكو” بموجة العنف المرتبطة بالمخدرات في البلاد، مشيرة إلى أن تقريرا للحكومة المكسيكية كشف، أمس الثلاثاء، أن السلطات عثرت على 337 جثة في مقابر سرية في جميع أنحاء البلاد.

ونقلت الصحيفة عن نائب وزير الداخلية لحقوق الإنسان المكسيكي، أليخاندرو إنسيناس، قوله في تقديمه لتقرير الحكومة عن ذلك الكشف، إنه تم العثور على الجثث في 222 مقبرة في 81 موقعا، مضيفة أن التقرير يتوافق مع الفترة التي تبدأ في الأول من دجنبر الماضي، ويعتقد أن معظم الجثث، لقي أصحابها حتفهم على أيدي جماعات إجرامية.

وبخصوص نفس الموضوع، كتبت “إل إيكونوميستا” أن الحكومة أعلنت أنها ستنشئ قاعدة بيانات تضم جميع المقابر الجماعية التي اكتشفت في السنوات الأخيرة، في وقت تشهد فيه البلاد موجة من العنف المرتبط بالاتجار بالمخدرات.

إقليميا، ذكرت صحيفة “إل أونيفرسال” أن منظمة العفو الدولية دعت، الثلاثاء، المحكمة الجنائية الدولية إلى التحقيق في “جرائم ضد الإنسانية” قد تكون ارتكبت في فنزويلا في يناير الماضي خلال المظاهرات المناهضة للحكومة بعد إعلان المعارض خوان غوايدو نفسه رئيسا بالنيابة.

وأشارت إلى أن المنظمة أدانت، في تقرير عرض أمس الثلاثاء في مكسيكو، “الاعدامات التعسفية الاختيارية والحبس التعسفي والوفيات والجرحى جراء الاستخدام المفرط للقوة من قبل حكومة نيكولاس مادورو بصورة منهجية ومعممة”.

الأرجنتين

أفردت الصحف اهتماماتها لاجتماع عقدته المعارضة أمس الثلاثاء بمشاركة الرئيسة السابقة كريستينا دي كيرشنر، وصفقة انتقال وسط نادي “بوكا جونيورز”، أغوستين ألميندرا، إلى نادي “نابولي” الايطالي.

وهكذا، كتبت صحيفة “كلارين” أن حزب “خوستيسياليستا” البيروني (نسبة إلى الرئيس الراحل خوان بيرون) المعارض عقد أمس اجتماعا “للعمل السياسي”، شاركت فيه وجوه سياسية بارزة في صفوف المعارضة.

وأضافت أن الرئيسة السابقة (2007-2015) والعضوة الحالية بمجلس الشيوخ، كريستينا دي كيرشنر، وزعيم نقابة “سائقي الشاحنات” (كاميونيروس) كانا من أبرز المعارضين الذين حضروا هذا اللقاء السياسي المنعقد لتوحيد صفوف المعارضة في أفق الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في أكتوبر المقبل.

وتناقلت الصحيفة دعوة كريستينا بالمناسبة إلى الوحدة من أجل إلحاق الهزيمة بحكومة خلفها ماوريسيو ماكري في الاستحقاقات الانتخابات المقبلة.

وفي سياق آخر  كشفت الصحف المحلية أن نادي “بوكا جونيورز” وافق على بيع لاعبه أغوستين ألمندرا بمبلغ 20 مليون دولار لنادي نابولي الإيطالي. وأوضحت أن النادي الايطالي عرض بالفعل صفقة وصفتها بالملموسة للاستفادة من خددمات ألمندرا، مرجحة استكمال عملية الانتقال في الأسابيع المقبلة.

وكتبت الصحف أن أغوستين (19 عاما) قد لا يرتدي قميص نادي العاصمة الأرجنتينية بوكا في الآونة المقبلة، موضحة أن صفقة انتقاله البالغة قيمتها ملايين الدولارات من قبل نادي نابولي تتقدم والمفاوضات المتعلقة بها قد تستكمل في الأسابيع المقبلة.

البيرو

اهتمت اليوميات المحلية بسجن عمدة ليما السابقة، سوسانا فياران، لمدة 18 شهرا على سبيل الاحتياط في إطار التحقيق الجاري ضدها بتهم الفساد، وبدء مناقشة مشاريع الإصلاح السياسي التي أحالتها الحكومة على الكونغرس.

وهكذا، أفادت الصحف المحلية بأن القضاء أمر، أمس الثلاثاء، بسجن عمدة ليما السابقة، سوسانا فياران، لمدة 18 شهرا على سبيل الاحتياط على خلفية تحقيقات جارية ضدها بشأن تلقي أموال غير قانونية لتمويل حملتها خلال استشارة شعبية بشأن استمرارها في منصبها.

البرازيل

استأثر باهتمام اليوميات المحلية الإفراج عن الرئيس السابق ميشال تامر، الذي كان قد جرى اعتقاله الأسبوع الماضي على خلفية التحقيق معه في قضية فساد، وتوقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي، ودعم النائب إدواردو بولسونارو لخيار امتلاك بلاده للسلاح النووي.

ففي ما يتعلق بالموضوع الأول، كتبت “جورنال دو برازيل” أن القضاء البرازيلي أمر، أمس الثلاثاء، بالإفراج عن الرئيس السابق ميشال تامر، مشيرة إلى أن قضاة محكمة العدل العليا وافقوا بالإجماع على إطلاق سراحه.

وتابعت أن قرار الإفراج عن الرئيس السابق كان مصحوبا ببعض الإجراءات مثل منعه من مغادرة التراب الوطني أو تغيير العنوان، وتجميد ممتلكاته ومنعه من التواصل مع بعض الهيئات القانونية ذات الصلة بالقضية، مذكرة بأن تامر متهم بتزعم منظمة إجرامية يفترض أنها اختلست نحو 8ر1 مليار ريال (دولار واحد يعادل 4 ريالات) دفعتها شركات مقابل الحصول على عقود بناء بالمحطة النووية أنغرا 3 بريو دي جانيرو.

وفي الاقتصاد، ذكرت الصحف أن الحكومة ستخفض توقعاتها بشأن النمو الاقتصادي لعام 2019 إلى أقل من 2 بالمائة، وستطلب من البنك الوطني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية تمويل النفقات المتوقعة.

وتابعت أن وزير الاقتصاد، باولو غيديس، أشار، خلال جلسة استماع أمام لجنة برلمانية، إلى أن التوقعات الجديدة ستقدم في 22 ماي، مرجحة أن تكون التقديرات الجديدة الخاصة بالنمو قريبة من 5ر1 بالمائة.

أما صحيفة “أو غلوبو”، فأوردت دفاع إدواردو بولسونارو، النائب البرلماني ونجل الرئيس البرازيلي الحالي، عن خيار امتلاك بلاده لأسلحة نووية.

وأكد أنه ليس هناك نقاش في الكونغرس حول هذه القضية في الوقت الحالي، تضيف الصحيفة، مشيرة إلى أن معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، الموقعة من قبل 189 دولة، تمت الموافقة عليها من قبل البرازيل في ظل حكومة فرناندو هنريكي كاردوسو في 1998.

الشيلي

سلطت الصحف المحلية الضوء على إصلاح نظام المعاشات التقاعدية، واختيار البلد الجنوب أمريكي ضيفا خاصا لسوق الفيلم الأوروبي خلال النسخة ال 70 لمهرجان برلين السينمائي الدولي، التي ستنظم في فبراير 2020.

وهكذا، كتبت “إل ميركوريو” أن أعضاء البرلمان سيصوتون، غدا الخميس، على مناقشة إصلاح نظام التقاعد.

وذكرت أن مجلس النواب أعلن أن أعضاء البرلمان سيصوتون الخميس على مناقشة إصلاح نظام المعاشات التقاعدية الذي تروج له الحكومة.

وأضافت أن الرئيس سيباستيان بينيرا طلب من البرلمانيين الموافقة على مناقشة الإصلاحات التي تروج لها حكومته.

وفي موضوع غير ذي صلة، أفادت الصحف بأن البلد الجنوب أمريكي سيحل ضيفا خاصا على سوق الفيلم الأوروبي خلال الدورة ال 70 لمهرجان برلين السينمائي الدولي، التي ستعقد في فبراير 2020.

ويتزامن هذا الاحتفاء بالبلد الجنوب أمريكي مع الذكرى العاشرة لتأسيس “سينما تشيلي”، وهي منظمة مكرسة للترويج الدولي للصناعة السينمائية بالشيلي.

وإلى جانب مهرجاني “كان” (ماي)، و”فينيسيا” (شتنبر)، يعد مهرجان برلين أحد أفضل ثلاثة مهرجانات سينمائية دولية.

كولومبيا

توقفت اليوميات المحلية عند اعتقال عشرة عناصر من مقاتلي حركة “جيش التحرير الوطني” المتمردة على الحدود مع الإكوادور، والمساعدة التي منحتها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لبوغوتا لتنزيل اتفاقية السلام الموقعة مع “فارك”.

ففي ما يتعلق بالموضوع الأول، سلطت “إل نويفو سيغلو” الضوء على إعلان الجيش اعتقال 10 من مقاتلي حركة “جيش التحرير الوطني” المتمردة على الحدود بين كولومبيا والإكوادور.

وأضافت الصحيفة، استنادا إلى بيان للجيش، أنه تم القبض على المقاتلين العشرة التابعين لآخر مجموعة مسلحة لا تزال تنشط في كولومبيا، الأحد الماضي، ببلدة كومبال، التابعة لجهة نارينيو، خلال عملية للقوات العمومية لتفكيك مختبرات لإنتاج المخدرات، والتي كان الموقوفون يحرسونها.

وذكرت أنه تم خلال العملية تدمير أربعة مختبرات لإنتاج الكوكايين، مذكرة بأن جهة نارينيو تضم أكبر عدد من مزارع نبتة الكوكا في كولومبيا بما يقرب من 46 ألف هكتار.

وفي موضوع آخر، توقفت الصحف عند منح الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية 160 مليون دولار إلى كولومبيا لتنزيل برنامج اتفاقية السلام، المبرمة مع حركة “فارك” المنحلة.

ونقلت عن مارك غرين، مدير الوكالة، قوله خلال ندوة صحفية ببوغوتا إن هذه الموارد ستسخر على الخصوص “لتنفيذ” اتفاقية السلام وتعزيز المصالحة ومساعدة المجتمعات القروية وتحسين أمن المواطنين وتعزيز حماية حقوق الإنسان.

وتم الإعلان عن هذه المساعدات، من قبل مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، خلال التوقيع الرسمي على تعديل في اتفاقية منحت بموجبها الولايات المتحدة 754 مليون دولار لكولومبيا موجهة لبرامج التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وفق اليوميات.

ومن جانبه، قال الرئيس الكولومبي، إيفان دوكي، تضيف الصحف، إن هذه المساعدات ستخصص بالأساس للمشاريع الإنتاجية المخصصة للمقاتلين السابقين في صفوف حركة “فارك” المنحلة وحماية التنوع البيولوجي، و “سد الثغرات” بشأن التزود بمياه الشرب وتسويق منتجات صغار الفلاحين بالمناطق النائية.

error: Content is protected !!