في خطوة غبر مفهومة، ترامب يرفض التوقيع على نداء منع التطرف على الأنترنت

أعلن البيت الأبيض، الأربعاء 15 ماي ، رسميا  أن واشنطن لن تنضم إلى مساع دولية لوقف الدعوات الى التطرف على الانترنت، لكنه أكد أن واشنطن تدعم أهداف المبادرة.

وكان  الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ورئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا ارديرن قد أطلقا المبادرة  وهي تحمل اسم المدينة النيوزيلندية التي شهدت مجزرة في مارس 2019، حين قام رجل من المنادين بتفوق العرق الأبيض بإطلاق النار في مسجدين ما أدى إلى مقتل 51 شخصا. وبث الهجوم مباشرة على فيسبوك من كاميرا مثبتة على رأسه.

وقال البيت الأبيض “رغم أن الولايات المتحدة ليست في وضع الآن يسمح لنا بالانضمام إلى التعهد، إلا أننا نواصل دعمنا لأهدافه الواردة” في “نداء كرايتس تشيرش” وأضاف ان على القطاع الخاص تنظيم محتواه، إلا أنه أكد على ضرورة حماية حرية التعبير.

وحاول تبرير رفضه عدم التوقيع بالقول “نواصل جهودنا الاستباقية لمواجهة المحتوى الارهابي على الانترنت، كما نواصل احترام حرية التعبير وحرية الصحافة” وتابع “نشجع شركات التكنولوجيا على تنفيذ شروط الخدمة الخاصة بها والمعايير المجتمعية التي تحظر استخدام منصاتها لأهداف إرهابية”.

وقال بيان البيت الأبيض “إضافة إلى ذلك فنحن نؤكد على أن أفضل طريقة لهزيمة الخطاب الإرهابي هي الخطاب المنتج، وبالتالي نركز على أهمية تشجيع الحوار الموثوق ليكون الوسيلة الرئيسية التي نهزم بها رسائل الارهابيين”.

error: Content is protected !!