البام على “صفيح ساخن” وبنشماس يشهر ورقة وزارة الداخلية وشرعية الهياكل الحزبية

التازي أنوار

أشهر حكيم بنشماس  الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة ،ورقة الشرعية بقراره اللجوء إلى مراسلة وزارة الداخلية لمنع عقد أي نشاط للجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة بالموازاة مع إحالة ملف اجتماع تشكيل اللجنة التحضيرية على لجنة الأخلاقيات التابعة للحزب للبث القانوني في مجمل التجاوزات والخروقات المسجلة، حسب ما أفادت به مصادر متطابقة.

بنشماس، وفي محاولة منه لتدارك الوضع بعد أن زاغت الأمور عن مجراها المأمول، عقد  اجتماعا للمكتب السياسي الاثنين 20 ماي الجاري بعيدا عن المقر المركزي للحزب تفاديا لأية عرقلة للإجتماع من قبل ” المتمردين” على القيادة الحالية.

هذا الاجتماع،يأتي في ظل ما يعشيه الحزب من احتقان وتجاذبات بين هياكله وجاء مباشرة بعد الأحداث التي شهدتها جلسة انتخاب اللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع للحزب خلال الأسبوع الماضي من احتجاجات على طريقة انتخاب رئيسها “سمير كودار” المدعوم من طرف بعض أعضاء المكتب السياسي، حيث اضطر حكيم بنشماس الأمين العام للانسحاب معبر عن استيائه من الحالة التي وصل اليها الحزب.

 وتطور الصراع الداخلي لحزب الجرار بإعلان بعض أعضاء المكتب السياسي بينهم عبد اللطيف وهبي وعزيز بنعزوز عن أن ما يقوله بنشماس والقرارات التي اتخذها لا تمثل الحزب بل تلزمه بصفة شخصية، ومؤكدين على ضرورة عقد ندوة لتوضيح ما يتخبط فيه الحزب وخاصة اتخاذ القرارات بشكل انفرادي.

وانتقلت تداعيات الازمة التي يعيش على وقعها حزب الجرار إلى هياكل الحزب وتنظيماته الداخلية خاصة قطاع الشبيبة ومنتدى الطلبة وحتى أعضاء المجلس الوطني الذي يتنافسون حول رهان المؤتمر المقبل ويدعون إلى تنحي كل ما وصفوه “بالشيوخ” وفسح المجال أمام الشباب ما يوضح عمق الانشقاق والاحتقان، حيث عبر البعض في تدوينات عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الحالة التي يتخبط فيها الحزب المتمثلة في الصراعات الشخصية وتصفية الحسابات.

error: Content is protected !!