“الكاميرا الخفية” في المغرب ..تنفيس أم تدليس

 

 – حسام الدين نوالي (°)

 تستند الكاميرا الخفية إلى منطق تلفزيون الواقع باعتبارها جزء منه، هذا الأخير الذي انطلق في نهاية الأربعينات انتقادا لسلبية الحياة الفكرية التي تضعها البرامج في مركز اهتمامها، فكان بالمقابل دعوة للمشاركة الجماهيرية في وسائل الإعلام، يتم من خلالها الانفتاح على حياة الأشخاص دون تصنيف مسبق لمستوياتهم الفكرية أو الاجتماعية، وتسجيل ردود أفعالهم وتصرفاتهم وتفاعلاتهم مع مواقف معينة مما يتيح إنتاج مادة ترفيهية وتوثيقية في الآن نفسه.

ولعل الكاميرا الخفية من أقدم برامج تلفزيون الواقع التي يتم تصويرها خارج الأستوديو، إذ منذ 1948 كانت قناة  CBS  الأمريكية تبث حلقات برنامج “Candid Camera” الذي امتدّ – ولو بشكل متقطع- إلى سنة 2014، وبلغت شهرة حلقات البرنامج الكندي “Just for Laughs- Gags” –منذ سنة 2000- مدى واسعا في القنوات العربية والغربية على السواء.

ومغربيا، بدأت الكاميرا الخفية تلتصق بشكل دائم بشهر رمضان، سعيا لخلق مساحات الارتياح والتنفيس والبسمة لحظة الإفطار، وهو ما يفترض إعدادا ماديا وفنيا وإبداعيا يبلغ – أو يكاد- عاما كاملا؛ وبالفعل تم الآن على مدى سنوات إنتاج وعرض عدد من الحلقات في القنوات المغربية بحيث يمكن الحديث عن تراكم قابل لدراسة ملامحه وتطوره.

 – العفوية:

 الكاميرا الخفية ليست حتما كاميرا المراقبة ، فمن شروطها موافقة الشخص على الاحتفاظ على ما تم تصويره وقبول عرضه. لكنها في كل الأحوال تتقاطع مع فكرة التلصص والبصبصة لرصد ردة الفعل إزاء موقف يتم تدبيره وبناؤه وفق شروط فنية وإنسانية وأخلاقية. وتواجه المواد المقدمة في القنوات المغربية عددا من الانتقادات لشبهة الاتفاق المسبق لتقديم منتوج مصوّر على أنه كاميرا خفية، ما ينفي عفويتها، ويدعم هذه الانتقادات تصريحات متكررة للممثلين والشخصيات الشهيرة التي طُلب منها الانخراط في هذه الفكرة بتمثيل الدور في مقلب محدد ومعروف سلفا (محمد الشوبي، رشيد أسلال..)، إضافة لشبهة عدم تطابق الأكسسوارات مثلا بين اللقطات، والتهافت على تخصيص الكاميرا الخفية للممثلين والنجوم تحديدا.

 – الغرابة:

 لعل ما يمنح الكاميرا الخفية أكبر قدر من الإثارة هو غرابة مواقفها، وبالتالي افتراض غرابة ردّة الفعل الممكن. فلا يمكن اعتبار ردّة فعل شخص يهرب من ثعبان –مثلا- حدثا غريبا يثير الضحك، إذ هو حدث عام يشملنا جميعا وعادٍ جدا، فالخوف وحماية النفس من الخطر والتشبث بالحياة لا تثير الضحك بقدر ما تثير التشجيع، في حين أن مشاهدة حيوان مثلا يسوق سيارة قد تثير استغرابا وردود أفعال غير موحّدة.

وهنا فالفكرة المتكررة في الحلقات المنقولة من الكاميرا الخفية في قنواتنا تفكّر بمنطق انخراط الضحية في سيناريو المقلب، فيما بالمقابل تبني حلقات برنامج “Just for Laughs” منطقَها على أساس حدث غريب وغير مألوف يتم عرضه على مرأى شخص معين دون دعوته للمشاركة، فيما تتم متابعة وتصوير ردود أفعاله.

وإذا كانت الغرابة هي أساس أي عمل فني لانزياحه عن الواقعي والعادي وإعادة إنتاجه في نسخ طبق الأصل، فإن تفريغ أفكار الكاميرا الخفية من ملمح الغرابة هذا، هو مأزق لسؤال المستوى الجمالي والإبداعي ولكتّاب السيناريو وفريق العمل.

 – المرح وصناعة القيم:

 إن موقف الغرابة لا يمكن بأي حال أن يصير استفزازا، ولعل أغلب حلقات الكاميرا الخفية المغربية تسعى لخلق سعادة المشاهد من قلق الضحية، ومن إيذاء هدوئه أو أمْنِه أو مشاعره لدرجة صرنا نسمع في سورة غضبه وسِبابِه تلك الــ “تيييت” التي لا تُخفي بالكاد شيئا.

الكاميرا الخفية إضافة للمرح والتنفيس تسعى في أحايين أخرى لخلق المرآة التي يرى فيها المشاهد نفسه ويصنع ردّات أفعاله اللاحقة ويعدّل الكثير من قيمه أو يبنيها.

وأمام موجة الغضب والسوقية والابتذال قلة الذوق فإننا نتساءل عن الشهادات التي يتم إقحامها عند نهاية الحلقات منوِّهةً باحترافية الفريق كما لو أنها بتعبير الأكاديمي عز الدين بونيت “نتاج عقدة ذنب شديدة الوطء (عند فريق الإنتاج) تدفعه دفعا إلى الاستنجاد بتلك الشهادة المقحمة، وهو يلهج في قرارة نفسه بالعبارة التي يتوقع أن المشاهدين كلهم يرددونها عند نهاية كل حلقة: “اللهم إن هذا لمنكر“.

 (°) قاص وناقد

error: Content is protected !!