القضاء الفرنسي يوجه اتهاما بالفساد لناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جرمان

أعلن مصدر قضائي أن السلطات الفرنسية وجهت تهم “الفساد” إلى القطري ناصر الخليفي، رئيس نادي باريس سان جرمان الفرنسي ومجموعة “بي إن سبور” الإعلامية، على خلفية ترشيح الدوحة لاستضافة بطولة العالم لألعاب القوى، بحسب ما أفاد مصدر قضائي.

وبحسب المصادر فإن السلطات الفرنسية تشتبه بقيام الخليفي “بنشاط فساد فعال” وذلك في إطار التحقيق بمزاعم الاشتباه بفساد أحاطت بترشح دولة قطر لمونديال ألعاب القوى عامي 2017 و2019.

كما تقوم السلطات الفرنسية أيضا بالتحقيق في الظروف التي أدت لحصول مدينتي ريو وطوكيو بشرف إقامة الألعاب الأوليمبية عامي 2019 و2020 على التوالي.

وقد أعطيت للخليفي في مارس الماضي وضعية الشاهد في القضية نفسها، ولكن القاضي المكلف بالتحقيق أرسل له طلب استدعاء يوم 16 ماي الجاري ولم يلبه الخليفي بدعوى حضوره نهائي كأس أمير قطر لكرة القدم في الدوحة.

كما أكد المصدر معلومات نشرتها صحيفة “لو باريزيان” الفرنسية، عن توجيه الاتهام للخليفي بشأن دفعات مشبوهة على هامش ترشيح الدوحة لاستضافة بطولة العالم لألعاب القوى 2017 التي آلت إلى لندن، قبل اختيار العاصمة القطرية لاستضافة مونديال 2019.

فيما أفادت مصادر متطابقة بأن قرار وضعه قيد التحقيق قد أرسل له عن طريق البريد.

error: Content is protected !!