أرقام المشاهدة لا تعكس جودة الإنتاجات التلفزيونية

عبد الرحيم الراوي

تبث القنوات الوطنية خلال شهر رمضان العديد من الإنتاجات الفنية وهي عبارة عن سيتكومات فكاهية ومسلسلات درامية وكاميرا خفية… تضم نخبة من ألمع نجوم الشاشة التي تألقت في السنوات الأخيرة.

وحسب  تقرير المشاهدة المعد من طرف مؤسسة “ماروك ميتري” لقياس نسب مشاهدة القنوات الوطنية، فإن القناة الثانية تفوقت عن القناة الأولى بنسبة بلغت 46,8% في الأوقات العادية، و60.1% في وقت الذروة، من خلال الكاميرا الخفية التي حصلت على 12 مليون و569 ألف مشاهدة، متبوعة بمسلسل حي البهجة في نسخته الثانية بنسبة 10 ملايين 643 ألف مشاهدة.

فور علمها بتقرير “ماروك ميتري” سارعت القناة الثانية على لسان مقدمة الأخبار بالعربية سناء رحيمي، بزف خبر عاجل وسار للمغاربة، وكأنه إنجاز عظيم، لم يسبق لأي قناة محلية أو دولية أن حققته.

من حق القناة الثانية أن تعبرعن سعادتها، بخصوص تبوئها المرتبة الأولى، لكن لابد من الإشارة إلى أن هذه الأرقام، تدخل فيها كثير من العوامل والاعتبارات لا يمكن ضبطها أوحسرها في زاوية معينة والتي تتحكم في مؤشر نسبة المشاهدة بشكل فعال، وبالتالي فان أرقام “ماروك ميتري” لا تعكس دائما جودة أي عمل فني كيفما كان.

error: Content is protected !!