النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين والنقابة الوطنية للصحافة المغربية تدخلان على خط تبعات مباراة الترجي والوداد

أصدرت كل من  النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين والنقابة الوطنية للصحافة المغربية بيانا أعلنت فيه أنها تتابع بقلق بالغ التجاذبات الإعلامية الخطيرة في بعض المنابر و من طرف بعض الزملاء الصحافيين ونشطاء التواصل الاجتماعي في تونس و المغرب على خلفية القرار الاخير للكونفدرالية الافريقية لكرة القدم بخصوص مقابلة الترجي والوداد في نهائي أبطال إفريقيا.

وعبرت النقابتان عن استهجانهما لمحاولات تسييس مباراة عادية في كرة القدم جمعت بين ناديين رياضيين عريقين في البلدين الشقيقين ، دعتا الزميلات و الزملاء الصحفيات و الصحفيين التونسيين و المغاربة إلى التهدئة و التعقل و التسلّح بالشروط المهنية النبيلة التي تقتضي التجرد ومراعاة العلاقات الأخوية المتينة بين الشعبين الشقيقين ، و ألحتا في التنبيه إلى الخطورة البالغة التي تكتسيها محاولات كيل التهم و القذف و إطلاق العنان للتهم المجانية من هذا الطرف أو ذاك .

ودعت النقابتان المغربية و التونسية وسائل الإعلام في البلدين إلى العمل على التصدي لهذه الانحرافات وغيرها حسب ما تقتضيه أخلاقيات العمل الصحفي، و حسب ما يستوجبه التاريخ المشترك وعلاقات الأخوة والوحدة والتضامن بين الشعبين.

error: Content is protected !!