البام على صفيح ساخن: بنشماس يحذر و يشهر ورقة الطرد

التازي أنوار

بعد أن دعت قيادات داخل حزب الاصالة والمعاصرة إلى عقد لقاءات تواصلية باسم حزب بمدينة أكادير يوم 15 يونيو الجاري، وأخرى تدعو لعقد اجتماع للجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع للحزب، اعتبر حكيم بنشماس الأمين العام للحزب أن هذه الاجتماعات “لا تقوم على أي أساس قانوني، ولا تستند على أية مشروعية تنظيمية أو سياسية، فضلا عن أنها تتعارض مع القرارات الصادرة عن أجهزة الحزب”، ما يبين حالة الاحتقان والتجاذبات التي يعيش على وقعها حزب الجرار.

 وأكد حكيم بنشماس على أن اجتماعا باسم اللجنة التحضيرية يعتبر “لاغيا ولا شرعية له، كما أنه يعتبر خطأ جسيما حسب مقتضيات المادة 64 من النظام الأساسي، مما يشكل تحذيرا لجل الحاضرين المتوقعين للقاء باتخاذ إجراءات تنظيمية ضدهم، حسب مصادر متطابقة.

وكان بنشماس قد أشهر ورقة الشرعية بقراره اللجوء إلى مراسلة وزارة الداخلية لمنع عقد أي نشاط للجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة بالموازاة مع إحالة ملف اجتماع تشكيل اللجنة التحضيرية على لجنة الأخلاقيات التابعة للحزب للبث القانوني في مجمل التجاوزات والخروقات المسجلة، موضحا في أحد اللقاءات التواصلية أن الحزب يعيش على وقع أزمة حقيقية ولا يمكن السكوت عن أي سلوك أو ممارسة غايتها إثارة الفوضى و”البلبلة”، ما يؤكد إسراعه إلى إضعاف تيار عبد اللطيف وهبي و اخشيشن وفاطمة الزهراء المنصوري.

ويشار إلى أن قيادات داخل البام قد أشعلت فتيل المواجهة بين مكونات الحزب بعدما عمدت إلى عقد ندوة صحفية الأسابيع الماضية وصفت من خلالها قرارات الأمين العام بالسلبية وتدخل في خانة القرارات الفردية التي لا تمثل الحزب فضلا عن إقحام اسم الأمين العام السابق الياس العماري واعتباره مصدر ازعاج وتحمله مسؤولية الواقع السيء الذي وصل إليه الحزب.

error: Content is protected !!