الحبيب المالكي يشارك في تخليد “يوم الديمقراطية” بجمهورية نيجيريا

بأمر من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، شارك رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، الأربعاء 12 يوينو بأبوجا في احتفالات جمهورية نيجيريا الفيدرالية تخليدا ل”يوم الديمقراطية”.

وذكر بلاغ للمجلس توصلت أنوار بريس بنسخة منه، أن الحبيب المالكي كان قد وصل الى أبوجا أمس الثلاثاء، حيث وجد في استقباله وفدا رفيع المستوى من وزارة الخارجية النيجيرية، وسفير صاحب الجلالة بجمهورية نيجيريا موح اوعلي تاكمة، وقد خصص لممثل جلالة الملك استقبال رسمي حيث تم عزف النشيدين الوطنيين المغربي والنيجيري.

و شارك المالكي مساء الثلاثاء 11 يونيو، إلى جانب مجموعة من رؤساء الدول والحكومات وشخصيات كبيرة في حفل العشاء الذي أقامه الرئيس “محمد بوهاري” على شرف ضيوفه، حيث تقدم المالكي لتحية الرئيس النيجيري وأبلغه تهاني صاحب الجلالة الملك محمد السادس بهذه المناسبة، وحرص المملكة المغربية على مواصلة تقوية العلاقات الثنائية وفقا لتوجيهات قائدي البلدين.

و يضيف البلاغ،  أن الرئيس محمد بوهاري ثمن حضور ممثل جلالة الملك لتخليد هذه المناسبة، وأشاد بعمق العلاقات بين البلدين.

وشارك المالكي في مراسيم تخليد “يوم الديمقراطية” بالعاصمة أبوجا بحضور عدد من رؤساء الدول الإفريقية وممثلي السلك الدبلوماسي.

وقد عرف هذا اللقاء إلقاء خطاب من طرف فخامة الرئيس محمد بوهاري، ذكر فيه بأهمية الاختيار الديمقراطي والمراحل المهمة التي قطعتها نيجيريا من أجل الانتقال الديمقراطي منذ 20 سنة، عبر ترسيخ البعد الديمقراطي الدستوري في ممارسة الحكم، وبحرصه على العمل الجاد من أجل مواصلة إنجاز أوراش التنمية الديمقراطية والاقتصادية.

يذكر أن يوم الديمقراطية يعد عيدا تحتفل به نيجيريا سنويا، يخلد من خلاله الشعب والدولة النيجيرية ذكرى التحول الديمقراطي الذي يعتبره النيجيريون تحولا من الديكتاتورية نحو الحكم المدني، بعد 16 عاما من حكم النظام العسكري.

وقد حرص الرئيس محمد بوهاري على تثبيته في يوم 12 يونيو من كل سنة، والذي يوافق ذكرى فوز أول مرشح ديمقراطي بالرئاسيات النيجيرية مسعود أبيولة ضد حكم النظام العسكري، حيث اعتقل وتوفي بالسجن، وما تلا ذلك من أحداث ساهمت في البناء الديمقراطي لجمهورية نيجيريا.

يشار إلى أن العلاقات الثنائية بين المملكة المغربية وجمهورية نيجيريا عرفت نقلة نوعية إثر الزيارة التي قام بها جلالة الملك محمد السادس إلى أبوجا في دجنبر سنة 2016 وعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي وزيارة الرئيس النيجيري للمغرب سنة 2018.

error: Content is protected !!