هذا ما تناوله لقاء ادريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي مع أعضاء عن الحزب الشيوعي الفيتنامي

استقبل ادريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالمقر المركزي للحزب “فونان توهوتك” عضو المكتب السياسي ورئيس لجنة الاعلام والتواصل للجنة المركزية للحزب الشيوعي مرفوقا بالسفير الفيتنامي بالرباط ووفد رفيع المستوى من الفيتنام.

وأجرى الطرفان خلال هذا اللقاء محادثات سياسية تمحورت حول سبل تعزيز وتقوية علاقات التعاون الثنائي ما بين الحزب الشيوعي وحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لما فيه مصلحة للبلدين.

وأكد الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي ادريس لشكر، أن المغاربة يعتزون تاريخيا بالتجربة الفيتنامية والشعب الفيتنامي في نضاله من أجل التحرر وبالناء التنموي، كما أن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية باعتباره استمرار لحركة التحرر الوطني معجب بهذه التجربة التي نتقاسم معها عددا من القيم والمبادئ الإنسانية والكونية.

ودعا ادريس لشكر للعمل على تمتين وتطوير العلاقات ما بين الحزبين يتقاسمان مبادئ مشتركة ويدافعان عن القيم الإنسانية والكونية والحرية والكرامة والمساواة، وأيضا ابرام اتفاقية شراكة يتم بموجبها تحديد أوجه التعاون الحزبي حتى يتسنى لهما إمكانية الارتقاء بهذا التعاون على مستوى القطاعات الموازية للحزبين من نساء وشباب.

واستعرض القيادي الأول لحزب الوردة، الوضع السياسي والاقتصادي على المستوى الدولي والجهوي والإقليمي، مبرزا أن المغرب يشكل نموذجا على المستوى العربي والافريقي ومنطقة البحر الأبيض المتوسط ويعرف انتقالا ديمقراطيا وبناء نموذجا تنمويا جديدا، مذكرا بالعلاقات المتميزة مع الاتحاد الأوروبي والاتحاد الافريقي تبوئه مكانة متقدمة في إفريقيا خاصة بعد عودته الأخيرة إلى الاتحاد الافريقي.

ومن جانبه، أكد عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الفيتنامي عن استعداد الحزب لتقوية العلاقات الحزبية عبر تبادل الزيارات بالوفود التي بإمكانها أن تضم كفاءات متخصصة في عدد من المجالات، معربا في نفس الوقت عن اعتزازه بالتجربة السياسية المغربية ونضال الشعب المغربي من أجل التحرر والبناء الاقتصادي والتنموي.

error: Content is protected !!