بالفيديو.. المتضررون من تعثر المشروع السكني “النهضة” ببوزنيقة ينقلون احتجاجاتهم إلى فرنسا

بوشعيب الحرفوي

علمت الجريدة أن مجموعة من أفراد الجالية المغربية المقيمة بفرنسا والمستفيدة من المشروع السكني “النهضة” ببوزنيقة نظمت يوم السبت 15 يونيو 2019 وقفة احتجاجية بمعرض العقار (EXPO SMAP) المقام بالعاصمة الفرنسية باريس، للفت انتباه المسؤولين إلى معاناة المتضررين مع لوبيات العقار وللدفاع عن حقوقهم المشروعة المتمثلة في تمكينهم من شققهم بعد دفعهم لمبالغ مالية مهمة للمقاول دون أن يلتزم بتحقيق آمالهم في الحصول على مساكنهم. وحسب بعض المصادر المعنية، فإن المحتجين قاموا برفع صور جلالة الملك ولافتات وشعارات داخل المعرض تندد بما تعرضوا له من نصب واحتيال من طرف من وصفوهم ب “مافيا العقار” ببلدهم الأصلي المغرب، ومناشدين جلالة الملك بالتدخل قصد إنصافهم في استرجاع شققهم، ومطالبين من الدولة المغربية بمحاسبة كل من يتلاعب بالمشاريع السكنية ويوهم أفراد الجالية المغربية بالحصول على شقق ومساكن بأثمنة مناسبة وفي مواقع مميزة ببعض المدن المغربية، لكن مع مرور الوقت سرعان ما يتبين للمستفيدين أن حلم الظفر بقبر الحياة أصبح بعيد المنال، رغم تسلم المنعشين العقاريين لأموال  طائلة عبارة عن دفوعات مالية مقابل تسليم وصولات للمعنيين، وهذا ما حصل بمشروع “النهضة” للسكن ببوزنيقة، حيث مازال حوالي 700 شخص ينتظرون تسلم شققهم منذ ما يزيد عن سنتين، إثر تعثر الأشغال بالمشروع واستفادة المقاول من مبالغ مالية مهمة من المستفيدين.

وقد أكدت نفس المصادر للجريدة أن المحتجين، قد تم استقبالهم من طرف كل من سفير المغرب بفرنسا، ووزير السكنى والتعمير وسياسة المدينة الذي كان يتواجد بمعرض العقار بباريس، حيث قدمت للمتضررين وعود بإيجاد حلول سريعة لمشاكلهم ورفع الأضرار عنهم جراء تأخر المنعش العقاري في إنجاز شققهم.

وتجدر الإشارة إلى أن المشروع السكني “النهضة” الذي يقع عند مدخل بوزنيقة من جهة مدينة بنسليمان يشمل أزيد من 700 شقة من السكن الاقتصادي، والسكن المتوسط، ومعظم ضحايا تعثر الأشغال به من فئة المستخدمين والموظفين ومجموعة من أفراد الجالية بالمغرب. وعرفت مراحل إنجازه تعثرات كبيرة.حيث توقفت الأشغال به بما يزيد عن السنتين، وتجاوزت على إثرها المدة التي حددها المقاول لتسليم الشقق للمستفيدين مدة طويلة. مما دفع بالمتضررين إلى خوض معارك نضالية متواصلة، وتوجيه عدة مراسلات شكايات في الموضوع إلى السلطات الإقليمية وإلى الوزارة المكلفة بالسكنى والتعمير، وكذا القيام بإجراءات قانونية وإدارية لضمان حقوقهم، وعقد سلسلة من اللقاءات مع المسؤولين، انتهت باعتقال المقاول من طرف النيابة العامة بابتدائية بنسليمان التي قررت إطلاق سراحه وحجز جواز سفره بعد تحرير محضر مع ممثلي المتضررين وأمام المسؤولين بالنيابة العامة بنفس المحكمة، وبحضور محامية المشتكى به، يلتزم فيه المعني بإتمام المشروع وتسليم الشقق لأصحابها قبل متم سنة 2020.

error: Content is protected !!