القفطان الأمازيغي يتألق في “مهرجان الأرز” لعرض الأزياء بخنيفرة + فيديو

خنيفرة: أحمد بيضي

 تحت شعار: “قفطان الأرز فضاء للتعريف بالزي الأمازيغي عبر العالم”، أسدل الستار بمدينة خنيفرة، مساء السبت 15 يونيو 2019، على فعاليات النسخة الثانية لمهرجان عرض الزي والقفطان الأمازيغيين، في إطار “قفطان الأرز” الذي تنظمه “جمعية جيل المعرفة للتنمية والتكوين”٬ والذي افتتح بندوة إعلامية تم خلالها كشف الخطوط العريضة وأهم فقرات برنامج التظاهرة الهادفة أساسا لإبراز براعة اليد الصانعة التقليدية، وقيمة وتنوع القفطان الأمازيغي المغربي، وما يميزه من لمسات ومهارات فنية وغنية برز أثرها جليا خلال العرض الذي تألق فيه هذا اللباس بشكل صفق له الجميع بحرارة وإعجاب، سيما النساء اللائي حضرن بكثافة على خلفية الذوق الرفيع للمرأة المغربية التي تتميز دائما بالأناقة والرقي.

   وقد افتتحت “أمسية العرض” بكلمة لمدير المهرجان، سفيان عامل، الذي وضع الحضور في صميم دلالة وأهداف المهرجان، ومن ذلك المساهمة في الحفاظ على حماية الصناعة التقليدية الأمازيغية، وتشكيل مناسبة للاطلاع على جديد إبداع مجموعة من المصممين والمصممات الذين تفننوا في إبداع وإنتاج القفطان كزي أصيل، يميز المغرب عن باقي الشعوب، والتشجيع على ترسيخ تسويقه وطنيا وعالميًا كمكون من مكونات الهوية المغربية، في حين لم يفت الجمعوية فاطمة أوقور الإشارة بعمق لتاريخ القفطان على مر الحضارات التي عرفتها تامزغا.

   مهرجان العرض شهد حضورا لافتا، من النساء والصانعات والمهتمات بالزي المغربي، إلى جانب عدد من المشتغلين في مجال الخياطة والطرز والتجميل والصناعة التقليدية، ومن الاعلاميين والمتتبعين للشأن العام المحلي، ليعيش الجميع، في أجواء عرس حميمي، مع عروض متنوعة ومختلفة من الأزياء التقليدية، التي تجمع بين الأصالة والمعاصرة، النسائية منها والرجالية، والمتماشية مع جميع المناسبات والألوان، وذلك بمشاركة عدد من المصممات المرموقات، منهن أساسا عائشة السليماني من خنيفرة، ليلى أبعلي من مراكش، ماجدة مكناسي من الناظور، ولمياء الزيات من طنجة، إلى جانب مصممين من خنيفرة، هما عزيز آيت الفقيه وإسماعيل حيداري.

   وتميز المهرجان بتمكن الجمعية المنظمة من إشراك مجموعة من الأيقونات العارضات والشبان العارضين، من داخل الإقليم وخارجه، حيث شاركت كل مصممة ومصمم بعشر قطع أبهرت الحضور لفنها الابداعي الأصيل، وجودتها المتميزة التي توارثتها الأجيال، ولا تزال تنافس التصميمات و”الموضات” الحديثة في كل بقاع العالم، حيث شاركت عدة عارضات في عرض أزياء المصممات المشاركات بشغف كبير يتخطى الحاجز التقليدي لصورة عارضات الأزياء في المجتمع، ويصر على الدمج بين الأنوثة والجمال والثقة بالنفس، ومنهن أساسا بشرى البوزياني، نهيلة أمحزون، فدوى بناني، نسرين المالكي، إيمان بنعزوز وأميمة بداس، وغيرهن ممن أتقن دورهن في العرض.

    وتخللت النسخة الثانية من التظاهرة عدة فقرات فنية تميزت بمشاركة مجموعة أحيدوس من بولمان، يقودها المايسترو أحمد يحيى بجمعية “اخف واسيف للفنون الشعبية”، ومجموعة “حسن” المحلية، في حين اختير “طارق مريكس” لمصاحبة عرض الأزياء بأنامل مجموعته الموسيقية المتميزة، بينما لم يفت الجمعية المنظمة “جمعية جيل المعرفة للتنمية والتكوين”، تتويج تظاهرتها بتكريم بعض الوجوه المعروفة، منهم المصمم المغربي العالمي، لحسن بوشيخي، القادم من عروس الشمال طنجة، ورئيسة منظمة فتيات الانبعاث، إنصاف الشراط، من الرباط، ثم بثينة الفارسي، من مكناس، الفائزة بلقب المسابقة النهائية للبرنامج الوطني “قضيتي” الذي يسعى إلى التكوين في مجال الترافع حول قضايا الفتيات والنساء.

error: Content is protected !!