خطييير …”ماتقيش ولدي” تتهم مواطن إسباني “مالك لقناة تلفزية” باغتصاب أطفال بطنجة و تدعو إلى عدم الإفلات من العقاب

أعلنت منظمة “ماتقيش ولدي” ،أنها تقدمت لدى السيد الوكيل العام بمدينة طنجة بشكاية حول الاستغلال الجنسي للأطفال في وضعية صعبة من طرف مواطن اسباني اسمه Felix Ramos .

وقالت المنظمة في بلاغ لها إنه، في وقت سابق بطلب مؤازرة من احد الضحايا ذكر فيها أنه عندما كان عمره 14سنة ، زارهم بمقر جمعية » Ningun Niño Sin Techo » بطنجة المدعو Felix Ramos، الذي ادعى أنه مالك لإحدى القنوات التلفزية بمدينة ماربيا الاسبانية، وأصبح يزورهم بشكل دوري رفقة مجموعة من المشاهير.

مضيفة،أنه و نظرا لظروفه الاجتماعية المزرية، لم يتردد في مرافقة Felix Ramos، الذي عرض عليه تعليمه تقنيات التصوير وبدأت يرافقه خلال تحركاته بمجموعة من المؤسسات الفندقية داخل طنجة وخارجها.

وسرد المصدر قائلا: عندما كان عمره لا يتجاوز 15 سنة، رافق فيليكس راموس إلى غرفته بأحد الفنادق المصنفة بطنجة ، حيث قام باغتصابه بشكل فضيع، وهي العملية التي تكررت خلال الزيارات المتكررة للشخص المذكور إلى مدينة طنجة، والتي دامت أزيد من ثلاث سنوات.

لم يكتفي الشخص المذكور-تضيف المنظمة-، بتفريغ مكبوتاته الجنسية الفردية بل تعداه إلى إرغامه على ممارسة الجنس برفقة شخص آخر ، كما أنه طلب منه مرافقة أحد الفنانين المشهورين بإسبانيا ، والذي يدعى Falete Ojeda ، الذي قام باغتصابه طيلة أربعة أيام ، كما أنه طلب منه ، بعد عودته إلى إسبانيا ، تصوير لقطات خليعة مقابل إرسال مبلغ مالي قدره 60 أورو.

ويجدر الذكر ، أن المتهم متابع حاليا في قضية الاستغلال الجنسي للأطفال في وضعية صعبة والمتاجرة بهم في طنجة ومدن أخرى، وقد تنصبت منظمة “ماتقيش ولدي” كطرف مدني للحماية والدفاع عن الضحايا الذين وصل عددهم حتى الآن إلى ثلاثة كما أن الشخص المذكورتقول المصدر ذاته إنه: متابع في قضايا النصب والاحتيال على شخصيات مشهورة.

وطالبت المنظمة السلطات القضائية بإحكام القانون وعدم إفلاته من العقاب .

error: Content is protected !!