مديرية التربية الوطنية بخنيفرة تحتفل ب 74 من تلامذتها المتميزين في الدراسة والمسابقات الوطنية

  • أحمد بيضي
 
   أكد المدير الإقليمي للتربية الوطنية بخنيفرة، فؤاد باديس، أن نسبة النجاح في الدورة الأولى لامتحانات البكالوريا بلغت، هذه السنة، على صعيد الإقليم 57,88 بالمائة، في انتظار نتائج الدورة الاستدراكية، وفي الامتحانات الاشهادية بلغت نسبة النجاح، بالسلك الإعدادي 52,47 بالمائة بعتبة 10/ 20 لأول مرة في الاقليم، وبالسلك الابتدائي 95,27 بالمائة، بالمستوى السادس، بعتبة 5/10.
   جاء ذلك عقب “حفل التميز 2019” الذي نظمته المديرية الإقليمية على شرف التلاميذ المتفوقين، في حضور مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة، مصطفى السليفاني، حيث أشار المدير الإقليمي، في كلمته، إلى مشاركة المؤسسات التعليمية لمديريته في عدة مسابقات وطنية وجهوية، وما حصلت عليه من جوائز وألقاب فردية وجماعية، مذكرا بمشاركة المديرية في كل مسابقات التشبيك الموضوعاتي في المجالات الثقافية والابداعية والفنية بين الاكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وتأهلها إلى النهائيات في خمس مسابقات.
   وارتباطا بذات المناسبة، تطرق المدير الإقليمي لما سجلته المديرية، هذه السنة، على مستوى منافسات الرياضة المدرسية، من نتائج غير مسبوقة، حيث شارك 5 أبطال في المنتخب المدرسي الوطني المشارك في دورة تونس 2019 للبطولة المغاربية، وحصلوا على ميدالية ذهبية في الفردي وبرونزية في الجماعي، بينما حصل أبطال خنيفرة، في البطولة الوطنية المنظمة بمدينة مراكش، على ذهبيتين في الفردي والجماعي وبرونزية في الفرق.
   وبينما ذكر المدير الاقليمي بحصول فرق كرة القدم لكل من الفتيات والصغيرات على المرتبة الثانية وطنيا ضمن البطولة الوطنية التي احتضنتها مدينة طنجة، لم تفته الإشارة لتمكن تلميذين من مدرسة عقبة بن نافع من التأهل إلى المراحل النهائية من مسابقة البرمجة scratch وتمثيل الجهة بالعاصمة الرباط، مذكرا بعملية التنسيق مع الاكاديمية الجهوية، والتي حققت تعميم المسار الدولي بالسلك الاعدادي، وتوسيع العرض بالنسبة للبكالوريا المهنية.
   الحفل حضرته شخصيات تربوية وأمنية ورؤساء مصالح خارجية، وفعاليات ثقافية وجمعوية ونقابية وسياسية، ومنتخبين وإعلاميين، وجمعيات الأمهات والآباء، وأطر مؤسسة الإبداع الفني والأدبي، واختير لإدارته الاستاذ بلعيد حنة، وقد تخللته فقرات ووصلات وموشحات فنية خالدة من أداء وتقديم أطر وتلميذات وتلاميذ مؤسسة الإبداع الفني والأدبي، بقيادة المايسترو الفنان الأستاذ يوسف الرشيد، إلى جانب مسرحية باللغة الفرنسية من أداء تلاميذ مجموعة مدارس تاسكارت، بعنوانensemble vers un monde meilleur، لكاتبها ومخرجها الأستاذ محمد الحمراوي، حيث تفاعل الحضور مع كل الفقرات بحرارة.
   وخلال الحفل، تم توزيع جوائز تحفيزية على التلاميذ المتفوقين في شتى الشعب بامتحانات البكالوريا (الدورة العادية)، ثمانية منهم من الثانوية التأهيلية أبو القاسم الزياني (زكرياء لهموز، وصال اعداداش، فوزية افضيلي، حمزة شباط، حمزة صديقي، أميمة أقماش، مريم أروين، إيمان شاكر)، وخمسة من الثانوية التأهيلية طارق (منى شعطيط، نورة رزاق، الإدريسي زكرياء الحجوجي، اسماعيل سمكة، أمل العسري)، وثلاثة من الثانوية التأهيلية أم الربيع (حفصة وجدي الحاصلة على أعلى معدل إقليميا – 19,35)، أنس درعي، فرح بويدحي)، والباقي من الثانوية التأهيلية أجدير (يسرى حرشالي)، الثانوية التأهيلية الحسين بولنوار (نورة البدراوي)، الثانوية التأهيلية المنصور الذهبي (كريم حجي)، وقد أعلنت صاحبة مدرسة لتعليم السياقة عن استعدادها تحمل اجراءات تعلم السياقة لفائدة التلميذة الحاصلة على أعلى معدل إقليميا.
   أما لقب التفوق في السنة الثالثة إعدادي فكان من نصيب التلميذين (مريم ناصر) من مجموعة مدارس توسنا و(أميمة إحيا) من الثانوية الإعدادية الزاوية، في حين برز اسم (منى بلبال) من مجموعة مدارس توسنا و(ميسان عفير) من مدرسة الشريف الإدريسي، كمتفوقين في السنة السادسة ابتدائي، بينما لم يفت المديرية الإقليمية الاحتفال بالتلاميذ المتفوقين في المسابقات الوطنية، هم مروى عمري، من مدرسة إدريس الأول، (مسابقة تحدي القراءة العربي)، أمامة إيشو، من الثانوية الاعدادية ابن عبدون، (المسابقة الوطنية في الشعر التلاميذي)، حسناء أوجهاين ونزهة بورحيم، من الثانوية التأهيلية الحسن اليوسي (الجائزة الوطنية لفن الخطابة)، محمد بن حسين، من م/م تعبيت (المسابقة الوطنية للقصة المصورة التربوية)، وماسين بوستة، من مؤسسة الأنوار، (المسابقة الوطنية لفن الكاريكاتير التربوي).
    وفي ذات السياق، احتفلت المديرية بالتلميذتين شريفة فاتح ووصال أرديل، المستفيدتين من ورشة الفنون التشكيلية بمؤسسة الإبداع الفني والأدبي، بتأطير الأستاذة فوزية المالكي، وفازتا في المسابقة الوطنية للفنانين التشكيليين الصغار، إلى جانب تلميذتين فازتا في مسابقة شبكة القراءة، وهما فاطمة الزهراء أوشن (من الثانوية التأهيلية فاطمة الزهراء) وفداء أوعلي (من مؤسسة الأنوار)، وتم الاحتفاء بهما، في حضور مؤطرة ورشة القراءة الأستاذة سميرة كوبالي، ثم أربعة تلاميذ تفوقوا في مسابقة الإملاء باللغة الفرنسية، بتأطير الأستاذ حسن قنضروش، وهم هيبة آيت تامي (من مؤسسة جيل التوفيق)، ماهة سفيان (من مدرسة النصر)، إكرام المعدودي (من إعدادية أنوال) وبسمة العيوني (من الثانوية التأهيلية أبو القاسم الزياني).
    وبالمناسبة، احتفلت المديرية بتلميذين تميزا في مسابقة البرمجة، وهما أسامة مسعود وطه فالحي (من مدرسة عقبة بن نافع)، إلى جانب احتفالها ب 33 تلميذا وتلميذة من أبطال المسابقات الرياضية الوطنية في العدو الريفي – فردي (المؤطر الأستاذ الحسين أغادي – الثانوية التأهيلية طارق) وجماعي (المؤطر محمد باشي – الثانوية الاعدادية ابن عبدون)، وكرة القدم – صغيرات (المؤطرة نادية عمار – الثانوية الاعدادية الامير م. عبدالله) وفتيات (المؤطر محمد راجي – الثانوية التأهيلية أبو القاسم الزياني) ثم جمنازياد (الكرة الحديدية وألعاب القوى)، كما جرى تكريم أكبر مترشح، فئة الأحرار (المعطي عباز) اجتاز امتحانات البكالوريا بنجاح وعمره 67 سنة.    
error: Content is protected !!