طفل من اليونان يتبرع بكبده لإنقاذ حياة طفل مغربي بإيطاليا

عبد المولى البصراوي

أجريت نهاية الأسبوع الماضي عملية جراحية تم خلالها زرع كبد لطفل مغربي يبلغ من العمر 7 سنوات كان قد تبرع به طفل لا يتجاوز عمره السبع سنوات.

المتبرع  كان طفلا  يبلغ من العمر 7 سنوات، توفي على إثر حادثة سير في الجزيرة اليونانية « كريتا »،فبعد الإبلاغ عن وفاة المتبرع وسلك المساطر القانونية المتبعة في نطاق عمليات التبرع بالأعضاء البشرية، طار الفريق الطبي المختص على متن طائرة خاصة لاستئصال الكبد السليم من جسد الطفل المتبرع.

العملية أجراها فريق تابع لمستشفى «مولينيتّي»، في طورينو بإيطاليا، و قادها البروفيسور «ماورو صاليتسوني»، استغرقت من الوقت ثماني ساعات ونصف، وتكللت بالنجاح.

حيث سمحت للطفل المغربي، المصاب بالتلف الكبدي المخروطي، والمقيم في محافظة كونيو، بالعيش حياة طبيعية بفضل كبد طفل ليست له علاقة قبلية به سوى أن والداه وافقا على انتزاع كبد ابنهما بعد وفاته ليحيا طفل آخر.

بعد الانتهاء من العملية تم نقل الطفل المغربي إلى قسم العناية المركزة، على الرغم من أن وضعه الصحي كان مستقرا.

error: Content is protected !!